عدد من جنرالات الجيش التركي أثناء حفل توديع قوات تركية متوجهة إلى أفغانستان (أرشيف)

حثت المؤسسة العسكرية القوية في تركيا البرلمان على الالتزام بإجراء الانتخابات العامة المبكرة في موعدها المقرر يوم الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وقال قائد الجيش التركي حسين كيفريكوغلو ردا على أسئلة الصحفيين قبل اجتماعه برئيس البرلمان عمر آزغي بشأن إشاعات تحدثت عن تأجيل الانتخابات، إن البرلمان "اتخذ قرارا.. وأفضل حل يتمثل في تطبيقه".

وأشار إلى أنه "لا أحد يرغب في أن تؤول البلاد إلى الهاوية" إذا تم تأجيل الانتخابات بمبادرة من بعض النواب القلقين بشأن احتمال فقدان مناصبهم في الانتخابات التشريعية.

وتأتي تصريحات أعلى مسؤول عسكري في البلاد بعدما أوردت الصحف التركية دعوة لبعض النواب وبعض الأحزاب السياسية لعرقلة إجراء الانتخابات المبكرة في موعدها بعد شهرين. وتسود أنقرة منذ شهور حالة من عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي بسبب اعتلال صحة رئيس الوزراء التركي بولنت أجاويد منذ فترة طويلة وتفاقم الأزمة الاقتصادية في البلاد.

ولا يتردد الجيش التركي في التدخل بثقله في الحياة السياسية من خلال مجلس الأمن القومي الذي يجتمع شهريا ويضم كبار القادة السياسيين والعسكريين.

وكان البرلمان التركي قرر أواخر الشهر الماضي تنظيم انتخابات مبكرة بعدما أجبر رئيس الوزراء على الدعوة إلى إجرائها إثر خسارة حكومته الأغلبية التي كانت تتمتع بها في البرلمان بسبب انشقاق عدد كبير من نواب الأحزاب المشاركة في الائتلاف الحاكم.

المصدر : الفرنسية