يوري موسيفيني
أكد الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني استمرار هجوم الجيش للقضاء على مقاتلي جيش الرب للمقاومة قائلا إنه لن يقبل بوقف إطلاق النار مع المتمردين إذا لم يوافقوا على شروطه في هذا الصدد.

وقال موسيفيني في بيان نشرته صحيفة أوغندية اليوم إن الحكومة لن تلتزم بأي اتفاق لوقف النار إذا لم يلجأ المتمردون إلى منطقة غير مأهولة بالسكان أو يطلبوا ممرا آمنا للذهاب إلى مثل هذا المكان.

وكان الجيش الأوغندي قد أعلن الثلاثاء أنه تلقى عرضا بوقف إطلاق النار من جانب متمردي جيش الرب للمقاومة, لكن الحكومة رفضته واتهمت المتمردين بانتهاك المبادرة السلمية بقيامهم بمهاجمة وقتل شخصين.

وقدم جيش الرب العرض بعد يومين من قيام موسيفيني بتوجيه دعوة لإقامة هدنة مشروطة تنص على وقف قتل وخطف المدنيين إضافة إلى تجمع المتمردين في أماكن محددة.

يشار إلى أن جيش الرب للمقاومة يقاتل منذ عام 1988 لقلب نظام حكومة الرئيس موسيفيني وإقامة نظام يرتكز على أساس الوصايا العشر للإنجيل. وتشن القوات الحكومية الأوغندية منذ مارس/ آذار الماضي عمليات واسعة النطاق ضد المتمردين شمالي أوغندا وجنوبي السودان حيث توجد قواعدهم.

المصدر : رويترز