أنباء عن وجود اثنين من قياديي القاعدة في إيران
آخر تحديث: 2002/8/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/20 هـ

أنباء عن وجود اثنين من قياديي القاعدة في إيران

أسامة بن لادن
قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إن إيران تؤوي اثنين من قياديي تنظيم القاعدة الجدد مع عشرات من رفاقهم, ومن المعتقد أنهما يخططان لهجمات جديدة.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مخابرات عربية قولها إن سيف العدل وهو مصري ورد اسمه في القائمة التي أعلنها مكتب التحقيقات الفدرالي وتتضمن أسماء المطلوب القبض عليهم, ومحفوظ ولد وليد الذي قالت وزارة الدفاع الأميركية إنه قتل في أفغانستان في يناير/ كانون الثاني, ارتفعا إلى مستوى قيادي في تنظيم القاعدة خلال الشهور القليلة الماضية.

وحصلت الصحيفة على التقرير ومصدره جدة بالمملكة العربية السعودية من مصادر مخابرات عربية ليست سعودية رفضت الكشف عن هويتها. وأفاد التقرير بأن العدل ووليد وعشرات من أعضاء القاعدة يقيمون في فنادق وبيوت ضيافة في مدينتي مشهد وزابول الإيرانيتين.

وأبلغ ضابط مخابرات عربي كبير الصحيفة أن إيران تقوم "بدور في استضافة القاعدة ورعاية الحركة". ونقل عن المصادر قولها إنه مع اختفاء أسامة بن لادن الذي يتزعم القاعدة وكبار مساعديه أو مقتلهم يتولى العدل ووليد مسؤولية اللجنة العسكرية التابعة للقاعدة التي تقود الهجمات.

وكان العدل الذي يرأس اللجنة الأمنية في تنظيم القاعدة أدين في الولايات المتحدة بالقتل والتآمر في قضية تفجير سفارتي الولايات المتحدة في تنزانيا وكينيا. ولعب وليد دورا في وضع المبررات الشرعية لهجمات القاعدة. ونقلت الصحيفة عن المصادر قولها إن وليد يسيطر على اللجنة الدينية في التنظيم، وبوجوده في إيران مع العدل فهو يشارك في التخطيط العسكري.

وقالت الصحيفة إن متحدثا باسم البعثة الإيرانية لدى الأمم المتحدة نفى وجود الرجلين في إيران. وقال الدبلوماسي الإيراني إن "السياسة الإيرانية تنص على عدم السماح بدخول مثل هؤلاء الناس إلى إيران". ولكن واشنطن بوست نقلت عن مصادرها قولهم إن العدل والوليد يجتمعان بشكل منتظم مع قادة عسكريين في مشهد وزابول. كما نقلت الصحيفة عن ضباط المخابرات قولهم إن القاعدة خططت لهجمات في أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط والخليج العام الحالي وخططت أيضا لقتل أميركيين في شوارع المملكة العربية السعودية.

المصدر : وكالات