مشارك في القمة يسير أمام مجسم للكرة الأرضية خارج مقر الاجتماعات
أكدت مجموعة الـ77 للدول النامية أمام قمة الأرض في جوهانسبرغ أنها لن تتنازل أمام الدول الغنية بشأن مسألة الدعم الذي تقدمه الدول الصناعية للزراعة، وبشأن مطالبتها لهذه الدول بخفض قيمة الدعم بهدف إنهاء "التفاوت الذي يعيق التنمية" في الدول الفقيرة.

وقالت وزيرة البيئة والموارد الطبيعية في فنزويلا آنا أليسا أوسوريو التي ترأس وفد المجموعة "لن نتنازل طالما لم نحصل على تسوية ملموسة حول الخفض التدريجي للدعم الزراعي".

وأضافت أن على الدول الغنية أن تضمن تطبيق اتفاق الدوحة الذي تعهدت الدول الغنية بموجبه ببدء مفاوضات شاملة حول الزراعة في إطار منظمة التجارة العالمية, وذلك بهدف تحسين دخول منتجات الجنوب إلى الشمال, وخفض كل أشكال الدعم المقدم إلى الصادرات وصولا إلى إلغائها, وخفض المساعدات الداخلية التي تسبب خللا تجاريا بصورة كبيرة.

وقالت مديرة البيئة في المفوضية الأوروبية كاترين دايفي إن مسألة دعم الزراعة سيتم بحثها في إطار برنامج العمل لمدة ثلاث سنوات والذي تقرر في الدوحة من أجل معالجة القضايا المرتبطة مباشرة بتنمية الدول الفقيرة، واعتبرت أن جوهانسبرغ ليست المكان المناسب لإجراء مفاوضات حول التخفيض التدريجي لدعم الزراعة في دول الشمال.

من جهته نفى الأمين العام لمؤتمر القمة نيتين ديساي أن يكتفي المشاركون بالكلمات ومناقشة المشاكل، وتعهد بأن تسفر القمة عن نتائج لتضييق الانقسام بين دول العالم الغنية والدول الفقيرة دون إلحاق أضرار بكوكب الأرض.

متظاهرون من جماعات البيئة وحقوق الإنسان يحملون العلم الفلسطيني على هامش قمة الأرض
وقال ديساي إن قمة جوهانسبرغ توفر فرصة أفضل للنجاح عن القمة التي عقدت في ريو دي جانيرو منذ عقد من الزمان لأنها تقوم بالبناء على اتفاقات وضعت منذ عامين مثل محاولة تقليل مشكلة الجوع والفقر بحلول عام 2015 إلى النصف.

وقد تظاهر عدد كبير من مناهضي العولمة احتجاجا على سياسات الدول الغنية. كما كان للقضية الفلسطينية حضور في مؤتمر المنظمات غير الحكومية، تمثل في مؤتمر صحفي لزوجة أمين سر حركة فتح بالضفة الغربية مروان البرغوثي المعتقل لدى إسرائيل. واضطر رجال الشرطة في جوهانسبرغ للتدخل من أجل التفريق بين مجموعتين صغيرتين من النشطاء الفلسطينيين والإسرائيليين الغاضبين.

وشارك محتجون من مؤيدي حزب التغيير الديمقراطي المعارض في زيمبابوي في مظاهرة مناهضة للرئيس روبرت موغابي في شوارع جوهانسبرغ. ودعا المحتجون خلال المظاهرة المجتمع الدولي إلى ممارسة ضغوط على موغابي ليعيد الديمقراطية.

المصدر : وكالات