باكستان وأفغانستان توقعان اتفاقا للتعاون الأمني
آخر تحديث: 2002/8/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/19 هـ

باكستان وأفغانستان توقعان اتفاقا للتعاون الأمني

عبد الله عبد الله
وقعت باكستان وأفغانستان اتفاقا للتعاون الأمني ومطاردة المشتبه بهم ومكافحة المخدرات. وقال وزير خارجية أفغانستان عبد الله عبد الله في ختام محادثاته في إسلام آباد مع وزير الداخلية الباكستاني معين الدين حيدر "اقترحنا إنشاء آلية بين أجهزتنا الأمنية ووزارة الداخلية هنا لكي نتعامل مع هذه القضايا, وتوصلنا إلى اتفاق وسنعمل على تطبيقه سويا".

من جهته قال حيدر للصحفيين إن وقف الإرهاب يصب في مصلحة شعوب المنطقة. وأضاف "قلنا إنه من مصلحة هذه المنطقة أن يكون هناك تعاون بين قوات أمن الحدود وقوات مكافحة المخدرات". وقال عبد الله إن المحادثات بين الجانبين كانت "جيدة وبناءة" في ما يتعلق بالقضايا الأمنية والسجناء واللاجئين والتهريب.

يشار إلى أن عبد الله عضو رئيسي في التحالف الشمالي الذي أطاح بمساعدة الولايات المتحدة بحركة طالبان العام الماضي. ومن وقتها تعمل الحكومة الأفغانية جنبا إلى جنب مع قوات التحالف الذي تقوده واشنطن لمطاردة فلول حركة طالبان الهاربة وحلفائها في تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن.

وكان العديد من أعضاء تنظيم القاعدة وحركة طالبان قد فروا إلى مناطق غربي باكستان التي تتمتع بقدر من الحكم الذاتي تحت لواء القبائل. وكانت باكستان من الدول التي اعترفت بنظام طالبان غير أنها تخلت عن تأييدها له بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول.

القبور الجماعية

الأخضر الإبراهيمي يتحدث في مطار كابل الدولي أثناء تفقده لفريق الكشف عن الألغام (أرشيف)
من جهة أخرى أعلن كبير مسؤولي الأمم المتحدة في أفغانستان أنه لحين ضمان حماية الشهود لن تجرى تحقيقات في جرائم الحرب التي يزعم ارتكابها بحق أسرى لطالبان شمالي البلاد.

وقال الأخضر الإبراهيمي إن الأمم المتحدة اتخذت إجراءات لضمان عدم العبث بموقع لقبر جماعي في منطقة دشت ليلي.

وأجرت الأمم المتحدة تحقيقا مبدئيا في موقع لقبر جماعي في مايو/ أيار أشار إلى أن بعض أصحاب الجثث التي عثر عليها هناك ماتوا مختنقين بعد استسلام طالبان في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. ويقدر شهود عيان أن ما يصل إلى ألف من سجناء طالبان قضوا بعد جمعهم في شاحنات من دون تهوية أثناء نقل قوات التحالف الشمالي لهم شمالي البلاد. وحمل التقرير وأقوال الشهود الجنرال عبد الرشيد دوستم قائد المقاتلين الأوزبك المسؤولية.

انفجار بكابل

طفلة أفغانية تعاني من جرح أصابها عقب تعرضها لانفجار قذيفة في قندهار (أرشيف)
في غضون ذلك قالت مصادر صحفية أفغانية إن قنبلة انفجرت في شقة سكنية بالعاصمة كابل, وتسبب الانفجار في إصابة فتاة تبلغ من العمر 14 عاما. ونقلت صحيفة أرمان ميلي عن الشرطة الأفغانية قولها إن العبوة الناسفة كانت مزروعة في لعبة أطفال.

يشار إلى أن هذا الانفجار هو واحد من عدة انفجارات وقعت في العاصمة الأفغانية على مدى الأسبوعين الماضيين. وقد انفجرت الأحد الماضي قنبلة صغيرة أمام قصر ضيافة تابع للأمم المتحدة في كابل, مما أسفر عن إصابة شخصين بجروح طفيفة. كما وقع انفجار آخر في اليوم نفسه قرب فندق إنتركونتننتال الذي ينزل فيه صحفيون أجانب. وتبحث أجهزة الأمن الأفغانية وقوة المساعدة الأمنية الدولية العاملة في كابل سبل تحسين الموقف الأمني في العاصمة الأفغانية بعد الانفجارات الأخيرة.

المصدر : وكالات