طوكيو وبيونغ يانغ تتفقان على بحث تطبيع العلاقات
آخر تحديث: 2002/8/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/18 هـ

طوكيو وبيونغ يانغ تتفقان على بحث تطبيع العلاقات

اختتمت اليابان وكوريا الشمالية اليوم أول محادثات تعقد بينهما على مستوى عال منذ نحو عامين، واتفقتا على إجراء مزيد من الاتصالات بهدف تطبيع العلاقات بينهما. لكن لم تظهر رغم ذلك مؤشرات على تحقق تقدم ملموس لحل خلافات قائمة منذ أمد بعيد تحول دون إقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين.

وأصدر الجانبان بيانا مشتركا في ختام المحادثات التي أجريت في العاصمة الكورية الشمالية بيونغ يانغ جاء فيه أن الخصمين القديمين "اتفقا على بذل الجهد" في غضون شهر لبحث إمكانية إجراء محادثات تطبيع بين البلدين.

وحرص المسؤولون اليابانيون من البداية على التأكيد على أن الاجتماعات التي استمرت يومين لن تحقق انفراجا واضحا.

وقال مدير عام مكتب شؤون آسيا والمحيط الهادي في وزارة الخارجية اليابانية هيتوشي تاناكا "لم يتحقق تقدم بشأن قضايا بعينها أو قضايا متعلقة بأفراد".

جونيشيرو كويزومي
وقال رئيس وزراء اليابان جونيشيرو كويزومي للصحفيين في طوكيو حين سئل عن مباحثات بيونغ يانغ "استنادا إلى ما سمعت هناك قضايا صعبة كثيرة".

وفي جلسات أمس الأحد أوضح الجانبان موقفيهما بشأن عدد من القضايا الشائكة, منها مصير 11 يابانيا تقول طوكيو إنهم اعتقلوا ونقلوا إلى كوريا الشمالية خلال السبعينات والثمانينات.

وقال تاناكا عقب ختام المحادثات خلال مؤتمر صحفي إن تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين مستحيل قبل حسم قضية اليابانيين المفقودين.

ومن جانبها قالت الحكومة الكورية الشمالية إنها بالتعاون مع الصليب الأحمر الكوري الشمالي "ستبذل قصارى جهدها للتعامل مع القضية". ولم تذكر تحديدا ما تنوي عمله.

وتتعرض كوريا الشمالية لضغوط لتحسين علاقاتها مع العالم الخارجي مما أثار أمل اليابان في إمكانية تحقيق تقدم.

وكان رئيس وزراء اليابان جونيشيرو كويزومي قد حث في رسالة وجهها أمس الأول إلى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل على الرد "بصدق" على محاولات معالجة الخلافات بين الجانبين. وهذه أول مرة يبعث فيها رئيس وزراء ياباني برسالة مباشرة إلى كيم عبر القنوات الحكومية بعد أن كانت تنقل في السابق عن طريق بلد ثالث.

المصدر : وكالات