جيانغ زيمين مع جورج بوش في شنغهاي (أرشيف)
قدمت وسائل الإعلام الصينية تغطية واسعة لاجتماع الحزب الشيوعي الذي سيعقد في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل, مشيرة إلى أن المؤتمر الـ 16 للمجلس الوطني سيفتح صفحة جديدة في التاريخ الصيني. بيد أن الصحف التي تسيطر عليها الحكومة الصينية لم تلق الضوء على موعد إجراء تعديل رئاسي طال انتظاره.

وقد أعلنت الصحف اليوم موعد المؤتمر بعد أشهر من الترقب. وبينما أثنت الصحف على ما أسمته "النجاح المنقطع النظير" للرئيس الصيني جيانغ زيمين الذي يحكم البلاد منذ 13 عاما, فإنها لم تحدد موعد تخليه من المناصب السياسية الثلاثة التي يشغلها.

يذكر أن دعوات متكررة بالاستقالة وجهت لجيانغ (76 عاما) الذي يشغل مناصب رئيس الحزب الشيوعي ورئيس اللجنة العسكرية المركزية إضافة إلى منصب رئيس الدولة.

وقالت صحيفة الشعب اليومية الناطقة بلسان الحزب الشيوعي الحاكم إن "الاجتماع الـ 16 للحزب يجب أن يفتح صفحة جديدة في برامج تنمية الأمة وتاريخ حزبنا, وأن يسير بخطوات أكبر تجاه بناء اشتراكية بمواصفات صينية". وأضافت أن على الشعب الصيني أن يتوحد "بقوة تحت قيادة الرفيق جيانغ زيمين".

يشار إلى أن الحكومة الصينية حددت نوفمبر/تشرين الثاني موعدا للاجتماع بدلا من سبتمبر/أيلول من أجل أن يجرى بعد عودة زيمين من الولايات المتحدة الذي يتوقع أن يقوم بزيارتها في أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

ومن المؤمل أن يلتقي زيمين بنظيره الأميركي جورج بوش في كراوفورد بتكساس نهاية أكتوبر/تشرين الأول قبل موعد انعقاد قمة قادة دول آسيا والمحيط الهادي في المكسيك التي سيحضرها الرئيسان.

المصدر : وكالات