استئناف محاكمة ميلوسوفيتش بالاستماع لشهود كوسوفو
آخر تحديث: 2002/8/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/18 هـ

استئناف محاكمة ميلوسوفيتش بالاستماع لشهود كوسوفو

سلوبودان ميلوسوفيتش يمثل أمام محكمة جرائم الحرب في لاهاي (أرشيف)
استؤنفت اليوم الاثنين محاكمة الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش في لاهاي بعد توقف دام أربعة أسابيع في أكبر محاكمة عن جرائم حرب في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

ويدافع ميلوسوفيتش عن نفسه ضد اتهامات بارتكاب أعمال إبادة عرقية بكرواتيا والبوسنة وكوسوفو في محاولته فرض هيمنة الصرب على يوغسلافيا السابقة عقب انهيار الشيوعية.

وبدا ميلوسوفيتش في صحة جيدة لدى استئناف محاكمته بعد شهر من صدور تقارير طبية تفيد بأنه معرض لمشاكل صحية خطيرة. وكان تقرير طبي صدر في نهاية يوليو/تموز الماضي اعتبر أن المتهم معرض للإصابة بمشاكل خطيرة في القلب والشرايين.

وقام ميلوسوفيتش خلال الجلسة باستجواب غاضب لشاهد من ألبان كوسوفو حضر لرواية التجاوزات التي ارتكبتها القوات الصربية في قريته. ورد الشاهد أنه رأى بعينيه الكثير من الجثث والعشرات من المنازل المحروقة بعد هجوم قوات الشرطة والجيش والمليشيات الصربية يوم 21 مايو/أيار 1999.

لكن القاضي البريطاني ريتشارد ماي ذكر اليوم أن تقريرا طبيا جديدا قد يؤثر على وتيرة المحاكمة، مشيرا ضمنا إلى إمكانية إبطاء سير الإجراءات. ووفقا للجدول الزمني الحالي فإن على ممثل الادعاء الانتهاء من تقديم مرافعته بشأن ملف كوسوفو (1998-1999) خلال الأسبوعين القادمين.

أما الاتهامات المتعلقة بحروب البوسنة (1992-1995) وكرواتيا (1991-1995) فمن المقرر أن تطرح اعتبارا من 30 سبتمبر/أيلول وحتى مايو/أيار 2003. وبعد ذلك مباشرة يبدأ سلوبودان ميلوسوفيتش تقديم دفاعه حتى عام 2004.

ويتهم الرئيس اليوغسلافي السابق هيئة المحكمة بأنها قد "لفقت" الاتهامات ضده كما شن هجوما لاذعا على خطط هيئة المحكمة استدعاء شهود. وقال ميلوسوفيتش إن هناك مقترحات لسماع أقوال أشخاص يعملون لحساب مكتب المدعي العام.

ويقول القضاة منذ بدء المحاكمة في فبراير/شباط الماضي إن المحكمة هي الوحيدة المخولة بحق البت فيمن تستدعيهم لسماع أقوالهم أو شهاداتهم. ومن المقرر أن يختتم الادعاء المرافعات الخاصة بكوسوفو بحلول منتصف سبتمبر/أيلول القادم قبل استدعاء شهود لسماع أقوالهم في دور ميلوسوفيتش في التطهير العرقي بكرواتيا وحرب البوسنة.

ويرفض ميلوسوفيتش توكيل محام للدفاع عنه قائلا إنه لا يعترف بمدى شرعية المحكمة ذاتها لكنه يعتمد على فريق من المستشارين القانونيين اليوغسلافيين لمساعدته في فحص وثائق وأدلة لإعداد دفاعه.

المصدر : وكالات