فنزويلية تشارك في تظاهرة مؤيدة لهوغو شافيز في كراكاس

حشد الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز أنصاره للاحتجاج على قرار للمحكمة العليا بعدم محاكمة أربعة ضباط متهمين بالاشتراك في انقلاب في أبريل/ نيسان لإسقاط الحكومة.

وحث شافيز الجمعية الوطنية (البرلمان) على التحقيق مع القضاة الذين أصدروا قرارا بعدم المضي قدما في محاكمة الضباط الأربعة المتهمين في الانقلاب الذي وقع فيما بين 11 و14 أبريل/ نيسان.

وفي وقت سابق تجمع عشرات الآلاف من أنصار شافيز في شوارع وسط كراكاس وهم يهتفون من أجل العدالة بعد السير من الجزء الشرقي من العاصمة صوب مبنى الجمعية الوطنية. وقال الحشد أثناء تحدث الرئيس "خذوهم إلى السجن".

وكانت المحكمة العليا في فنزويلا قضت في 14 أغسطس/ آب بعدم وجود أدلة كافية لمحاكمة هؤلاء الضباط بتهمة التمرد. ونفى الضباط الأربعة بالتآمر لقلب نظام الحكم ويقولون إنهم تحركوا لملء فراغ السلطة بعد سماعهم أن شافيز استقال.

وعزل الرئيس لمدة 48 ساعة قبل أن تساعده القوات الموالية ومظاهرات الشوارع الضخمة على العودة إلى السلطة. وقتل أكثر من 60 شخصا في الانتفاضة وأعمال الشغب والنهب التي أعقبت ذلك.

وأجج حكم المحكمة مخاوف تجدد التوترات السياسية في فنزويلا المنقسمة على نفسها بشدة بعد أن أثار احتجاجات عنيفة في الشوارع من جانب أنصار الرئيس. واتهم شافيز القضاة بالفساد والمحسوبية وحث أنصاره على الخروج إلى الشوارع في "هجوم ثوري مضاد" سلمي.

المصدر : رويترز