مصرع امرأة في تبادل للقصف بين باكستان والهند
آخر تحديث: 2002/8/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/17 هـ

مصرع امرأة في تبادل للقصف بين باكستان والهند

جنود هنود يقومون بدورية في شوارع سرينغار اليوم وسط توقعات بتصاعد أعمال العنف
أعلن مسؤول دفاع هندي اليوم أن القوات الهندية والباكستانية تبادلت إطلاق نيران المدفعية الثقيلة الليلة الماضية مما أسفر عن مصرع امرأة هندية وذلك بعد يوم من اختتام نائب وزير الخارجية الأميركية ريتشارد أرميتاج زيارة للبلدين بغرض تهدئة الأوضاع بينهما.

وذكر المسؤول أن القوات الهندية والباكستانية تبادلت نيران المدفعية الثقيلة في قطاعات راجوري وباتاليك ويالدور في ولاية جامو وكشمير، مشيرا إلى مقتل امرأة في قصف بقذائف الهاون أطلقتها القوات الباكستانية على منطقة ساندارباني في وقت متأخر يوم أمس، وأبان أن القوات الهندية ردت على القصف.

وأضاف المسؤول الهندي أن القوات الباكستانية استهدفت مواقع هندية بالمدفعية الثقيلة في عدة أماكن بامتداد الحدود الدولية قرب منطقتي كاناتشاك وبارغوال في جامو الليلة الماضية.

وقتل عشرات المدنيين على جانبي خط المراقبة الذي يقسم كشمير في تبادل متكرر لإطلاق النار بين الجانبين خلال مواجهة عسكرية بدأت إثر تعرض البرلمان الهندي في ديسمبر/كانون الأول الماضي لهجمات ألقت فيها نيودلهي باللائمة على جماعتين كشميريتين تتخذان من باكستان مقرا لهما.

وتصاعدت التوترات بين البلدين النوويين منذ يوم الجمعة الماضي بعد أن اتهمت باكستان الهند بشن هجمات برية وجوية على أحد مواقعها الجبلية في كشمير تزامنت مع إجراء أرميتاج محادثات في نيودلهي، وتنفي الهند هذه الاتهامات.

وقالت الشرطة في الجزء الخاضع للهند من كشمير إن من يشتبه في أنهم من المقاتلين الكشميريين قتلوا بالرصاص ثمانية أشخاص من سكان إحدى القرى بينهم ثلاث نساء. وذكرت أن 20 آخرين أصيبوا أيضا في انفجار قنبلة قالت الشرطة إنها كانت تستهدف دورية أمنية إلا أنها أخطأت هدفها.

وكان نائب وزير الخارجية الأميركي ريتشارد أرميتاج قد أشار في تصريحات له أمس إلى أن التوترات بين الهند وباكستان هدأت خلال الشهرين الماضيين رغم ورود أنباء عن تجدد أعمال العنف في كشمير المتنازع عليها.

وغادر المسؤول الأميركي إسلام آباد اليوم لإجراء محادثات في الصين الحليف الوثيق لباكستان. كما يعتزم إجراء محادثات مع مسؤولين في وزارة الدفاع والخارجية بطوكيو هذا الأسبوع.

المصدر : رويترز