مباحثات رفيعة المستوى بين اليابان وكوريا الشمالية
آخر تحديث: 2002/8/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/17 هـ

مباحثات رفيعة المستوى بين اليابان وكوريا الشمالية

بدأت في بيونغ يانغ اليوم محادثات مهمة بين وفدين من اليابان وكوريا الشمالية التي بدأت مؤخرا في اعتماد سياسة جديدة أكثر انفتاحا على الغرب. وتعتبر هذه أول محادثات تعقد بين البلدين منذ عامين في إطار مفاوضات للتقارب انطلقت قبل عشر سنوات.

وستناقش المحادثات خصوصا اتهامات يابانية بقيام كوريا بخطف عدد من رعاياها لتدريب الجواسيس الكوريين على عادات ونمط حياة اليابانيين، بينما تطالب بيونغ يانغ بتعويضات عن فترة الاحتلال الياباني لكوريا.

ولدى بدء المحادثات في قصر ثقافة الشعب وسط بيونغ يانغ قال رئيس الوفد الياباني هيتوشي تاناكا لنظيره الكوري الشمالي ما تشول سو "أتعشم أن تصبح محادثاتنا خطوة رئيسية في اتجاه حل المشكلات والقضايا" القائمة منذ أمد بعيد وتحول دون إقامة علاقات دبلوماسية بين الجانبين.

وحث رئيس وزراء اليابان جونيتشيرو كويزومي في رسالة أمس الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل على الرد "بصدق" على محاولات معالجة الخلافات بين الجانبين. وهذه أول مرة يبعث فيها رئيس وزراء ياباني برسالة مباشرة إلى كيم عبر القنوات الحكومية. وكانت الرسائل في السابق تنقل عن طريق بلد ثالث.

وفي الرسالة التي تلاها رئيس الوفد الياباني عندما التقى مع هونج سونغ نام رئيس وزراء كوريا الشمالية في بيونغ يانغ الليلة الماضية قال كويزومي "اعتزم التعامل بصدق مع القضايا والمخاوف المختلفة التي تشمل تطبيع العلاقات الدبلوماسية. ولذلك أود أن ترد بلادكم بجدية وصدق".

وتأتي المحادثات التي تستمر يومين بين مسؤولين كبار بوزارتي خارجية البلدين في الوقت الذي بدأت فيه كوريا الشمالية تظهر علامات على رغبتها في تحسين العلاقات مع الغرب للحصول على معونات تحتاجها بشدة، ولتفادي أن تصبح هدفا للحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد ما تسميه الإرهاب.

وقالت الولايات المتحدة إنها ستنتظر نتيجة هذه المحادثات قبل أن تقرر ما إذا كانت سترسل وفدا إلى كوريا الشمالية التي يصفها الرئيس الأميركي جورج بوش بأنها جزء من "محور الشر وتشجع الإرهاب".

المصدر : وكالات