يوري موسيفيني
قال مصدر أوغندي رسمي إن جيش الرب للمقاومة أعلن وقفا مؤقتا لإطلاق النار شمالي شرقي البلاد اعتبارا من الليلة الماضية.

وأوضح الوزير برئاسة الجمهورية الأوغندية جيلبار بوكينيا أن جيش الرب بعث برسالة إلى الحكومة وله شخصيا تتعلق بهذا الموضوع، مشيرا إلى استعداد الحكومة للجلوس إلى طاولة المفاوضات.

ويأتي هذا القرار بعد يوم من تصريح للرئيس الأوغندي يوري موسيفيني أشار فيه إلى استعداده لإصدار أمر بوقف إطلاق النار في حال قبل جيش الرب للمقاومة خطيا سلسلة من الشروط.

ومن بين الشروط التي وضعها موسيفيني تعهد جيش الرب خطيا بالتوقف عن قتل المدنيين وخطفهم أو مهاجمة قوات وعربات القوات الحكومية. كما اشترط على المقاتلين أن يتجمعوا في مناطق معينة جنوبي السودان وشمالي أوغندا بحيث يكونون مراقبين من جانب قوات الأمن الحكومية وذلك بعد موافقتهم على الشروط المذكورة.

يشار إلى أن جيش الرب للمقاومة يقاتل منذ عام 1988 لقلب نظام حكومة الرئيس موسيفيني وإقامة نظام يرتكز على أساس الوصايا العشر للإنجيل.

وتشن القوات الحكومية الأوغندية منذ مارس/آذار الماضي عمليات واسعة النطاق ضد مقاتلي جيش الرب شمالي أوغندا وجنوبي السودان حيث توجد قواعدهم.

المصدر : الفرنسية