جوهانسبرغ تكمل استعداداتها لاستضافة قمة الأرض الثانية
آخر تحديث: 2002/8/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/17 هـ

جوهانسبرغ تكمل استعداداتها لاستضافة قمة الأرض الثانية

نشطاء معارضون للخصخصة أثناء تظاهرهم أمس في جوهانسبرغ احتجاجا على انعقاد قمة الأرض قبل أن تفرقهم الشرطة

استعد نشطاء البيئة والمعارضون للعولمة وسلطات جنوب أفريقيا للمواجهات قبل يوم من انعقاد قمة الأرض بعد أن تصدت قوات شرطة مسلحة بقوة لمنع مظاهرة الليلة الماضية.

وقال نشطاء إن شرطة جوهانسبرغ تنكر عليهم حرية التعبير، في حين تعهد آخرون بتنظيم مظاهرة ضخمة يوم السبت المقبل رغم عدم حصولهم على موافقة. وصرح منظم المسيرة القس ديزموند ليسياني للصحفيين أنهم سيسعون لإسماع صوتهم للمشاركين في القمة خاصة بشأن القضايا المتعلقة بإنقاذ كوكب الأرض.

وقالت الشرطة التي تضع في اعتبارها الأعمال التي أفسدت الاجتماعات الدولية في سياتل وجنوا وغيرهما إنها أعطت تصريحا بتنظيم مظاهرات سلمية يوم 31 أغسطس/آب الجاري، وأكدت أنها ستتصدى بقوة لأي شخص يحاول تنظيم مظاهرة دون موافقة رسمية.

وانتقدت الأمم المتحدة الاهتمام الكبير الذي أولته وسائل الإعلام للمواجهة البسيطة التي وقعت الليلة الماضية قبل الافتتاح الرسمي للمؤتمر غدا الاثنين والذي يهدف لإبرام اتفاقيات بشأن مكافحة الفقر وإنقاذ البيئة في العالم.

وشكلت الشرطة حاجزا بشريا وأطلقت ثلاث قنابل دخان لتفريق مئات من المحتجين حاولوا تنظيم مسيرة في وسط جوهانسبرغ على بعد 20 كلم تقريبا من مقر القمة. وكانت هذه المظاهرة تضم موفدين عن منظمات غير حكومية بينها منظمات جنوب أفريقية ومتظاهرون من الهند والولايات المتحدة وأميركا اللاتينية.

نشطاء منظمة السلام الأخضر يرفعون لافتاتهم فوق مبنى للطاقة النووية قرب كيب تاون بجنوب أفريقيا

وكانت منظمة السلام الأخضر المدافعة عن البيئة قد قامت بعمل ملفت أمس عندما تسلق ناشطون منها جدران محطة كوبرغ النووية على بعد نحو 20 كيلومترا إلى الشمال من مدينة كيب تاون بجنوب أفريقيا.

ونصب ناشطو المنظمة على قمة المحطة لافتة كبيرة كتب عليها "لا للنووي في أفريقيا" قبل أن توقفهم الشرطة. وسيتم توجيه التهمة إلى تسعة منهم بسبب انتهاك حظر الدخول إلى منطقة أمنية.

يذكر أن الشرطة في جنوب أفريقيا أوقفت 77 شخصا شاركوا في مسيرة قوية ضمت نشطاء من منظمة "بلا أرض" الجنوب أفريقية، غير أنها أفرجت عنهم بعد 48 ساعة على أن يتم توجيه التهمة إلى 72 منهم في منتصف سبتمبر/أيلول المقبل. وتم توقيف ناشطة أميركية عضو في منظمة غير حكومية أيضا وهددت بالطرد بعد أن تدخلت للاستعلام عن أوضاع هؤلاء الموقوفين.

وجود كثيف للشرطة

إستعدادات
في هذه الأثناء تضع السلطات في جوهانسبرغ اليوم اللمسات الأخيرة على استعداداتها لاستقبال هذه القمة التي تستمر عشرة أيام وتعتبر أكبر تجمع تنظمه الأمم المتحدة. وشددت السلطات إجراءاتها الأمنية لحماية عدة آلاف من أعضاء الوفود المشاركة ونحو مائة رئيس دولة وحكومة.

وأصبح مركز ساندتون الفخم للأعمال في الضاحية الشمالية للمدينة, والذي صار رسميا يوم الجمعة الماضي أرضا تابعة للأمم المتحدة, شبيها بالقلعة. ونشرت حول المركز الحواجز الحديدية عند مختلف المداخل, وأغلقت المتنزهات المحيطة به، وتم نشر رجال شرطة وعسكريين بكثافة.

وتدور منذ يوم أمس في صالات ساندتون الفخمة مفاوضات مغلقة على المستوى الدبلوماسي بين أبرز الدول المشاركة لتفادي فشل القمة الثانية. وتتعلق المباحثات بالنقاط المختلف عليها في خطة تهدف إلى التوفيق ما بين متطلبات التنمية الاقتصادية وحماية البيئة والتقدم الاجتماعي.

المصدر : وكالات