الشرطة الجنوب أفريقية تفرق المتظاهرين المناهضين للعولمة قبيل بدء أعمال قمة الأرض في جوهانسبرغ

فرقت شرطة جنوب أفريقيا بالقوة مسيرة قام بها السبت حوالي خمسمائة متظاهر من المناهضين لقمة الأرض المزمع إقامتها في العاصمة جوهانسبرغ في الـ26 من هذا الشهر. وذكرت مصادر صحفية أن قرابة خمسين شرطيا اصطدموا مع المتظاهرين خارج جامعة في جوهانسبرغ حيث كان مناهضوا العولمة يتجمعون للتوجه إلى مركز الشرطة الرئيسي في العاصمة الجنوب أفريقية.

وكان المتظاهرون يطالبون بإطلاق سراح 93 من رفاقهم من الجنود السابقين في جيش جنوب أفريقيا أوقفتهم الشرطة مؤخرا. ولم تكن مسيرة السبت جزءا من التظاهرات الثماني التي سمحت بها الشرطة في جنوب أفريقيا حتى انتهاء قمة الأرض في الرابع من سبتمبر/ أيلول.

ومن المتوقع أن يشارك 40 ألف مندوب ونحو 100 من زعماء العالم في قمة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة التي تبدأ أعمالها الاثنين. وقد التقى السبت في جوهانسبرغ 435 من زعماء نقابات العمال في العالم تحت مظلة الاتحاد الدولي للنقابات الحرة لبحث سبل حماية حقوق العاملين. ويأمل زعماء النقابات في إقناع قادة العالم بأن الأبعاد الاجتماعية للتنمية المستدامة تشكل جزءا أساسيا من الخطط والسياسات المنتظر بحثها خلال القمة.

واشنطن تدافع

متظاهر من رابطة مكافحة الخصخصة يحمل الشموع في تظاهرة سلمية في جوهانسبرغ اليوم

من جهة أخرى تعتزم الولايات المتحدة الدفاع عن مواقفها في مجال البيئة والتنمية في قمة الأرض لمواجهة الانتقادات الشديدة التي يوجهها إليها العديد من الدول والمنظمات غير الحكومية.

وقرر الرئيس الأميركي جورج بوش عدم الحضور شخصيا إلى القمة وسيمثله وزير خارجيته كولن باول الذي ستكون مهمته دقيقة جدا. فهو مكلف عرض وجهات النظر الأميركية من دون أن يتحول إلى كبش فداء في حال عدم إحراز أي تقدم. وسيحضر باول خلال اليومين الأخيرين من القمة على أن تسبقه مساعدته بولا دوبريانسكي إلى جوهانسبرغ خلال هذا الأسبوع.

وستسعى الولايات المتحدة إلى قطع الطريق أمام انتقادات الدول الأكثر فقرا. فستعلن عن تقديم حوالي 4.5 مليار دولار على مدى السنوات الثلاث أو الخمس المقبلة لمساعدة أفريقيا في مجالات مثل مكافحة الإيدز والحصول على مياه الشرب وحماية الغابات. وسينتقل باول بعد جوهانسبرغ إلى أنغولا في زيارة تخصص بشكل رئيسي لبحث مسألة اللاجئين والمهجرين, تليها زيارة إلى الغابون من أجل تشجيع جهود هذا البلد لحماية ثرواته.

اتهامات الخضر

مجموعة من ناشطي السلام الأخضر يرفعون لافتة تطالب بإزالة المواد النووية من أفريقيا

وفي السياق ذاته اتهم دعاة حماية البيئة (الخضر) الأوروبيون والتحالف الأوروبي الحر الولايات المتحدة بإرغام سكان أفريقيا الجنوبية المهددين بالمجاعة على قبول المساعدة الغذائية من المواد المعدلة وراثيا.

وقد وافقت خمس من دول أفريقيا الجنوبية الست التي تعاني من مجاعة خطيرة, باستثناء زامبيا, على تلقي مساعدات أميركية من الذرة المعدلة وراثيا التي يوزعها برنامج الغذاء العالمي.

وسيرفع التحالف الأوروبي الحر وهو تحالف أحزاب سياسية في البرلمان الأوروبي مع أحزاب الخضر ستة مطالب إلى قمة الأرض، من بينها دعم التنوع البيئي وتوسيع نطاقه. وتهدف المطالب الستة التي سترفع إلى القمة إلى تحقيق تقدم ملموس في مجال: الغذاء والموارد المائية, والتنوع الحيوي, والمسؤولية الاجتماعية للشركات, والطاقة المتجددة, ومراقبة المواد الكيماوية والنفايات الخطرة, والثقافات واللغات.

المصدر : وكالات