قال رئيس بلدية القدس السابق تيدي كوليك إنه سيكون على إسرائيل أن تقدم "بعض التنازلات" في القدس إن هي أرادت السلام، وأوضح أنه يجب إعطاء الفلسطينيين السيطرة على بعض أجزاء المدينة ومنها الأماكن الإسلامية المقدسة.

وقال كوليك (91 سنة) الذي ترأس بلدية المدينة لمدة 27 عاما انتهت عام 1993 في حديث لإذاعة جيش الاحتلال, إنه يجب التوصل إلى اتفاق يتم بموجبه "إعطاء العرب شيئا تكون لهم السيطرة عليه ويعتبرونه أرضا عربية، ومن دون ذلك لا نستطيع أن نحقق الهدوء".

وكان الخلاف على وضع القدس من أهم العقبات التي أدت إلى انهيار محادثات السلام ونشوب الانتفاضة الفلسطينية على الاحتلال الإسرائيلي في سبتمبر/ أيلول 2000. ويشكو سكان القدس الشرقية الفلسطينيون من قلة الخدمات المتاحة لهم مثل الحدائق والمدارس أو انخفاض مستواها عن مثيلتها في القدس الغربية التي يستوطنها اليهود.

وجاءت تصريحات كوليك بعد أن أعلنت إسرائيل أنها ستسحب تراخيص إقامة أربعة من سكان القدس الشرقية العربية, اعتقلوا للاشتباه باشتراكهم في هجمات أدت إلى مقتل 35 شخصا بينهم خمسة أميركيين.

وأثارت هذه الاعتقالات مخاوف الإسرائيليين من امتداد العنف إلى القدس الشرقية ومن أنها تستخدم منطلقا لشن هجمات، حيث إن معظم سكان القدس الشرقية الفلسطينيين وعددهم نحو 200 ألف لم يشاركوا في الانتفاضة.

المصدر : رويترز