ناشطون في مجال البيئة يتظاهرون أمام مقر مؤتمر عقد بإندونيسيا للتحضير لاجتماعات قمة جوهانسبرغ (أرشيف)
تواجه البيئة في العالم جملة من المشكلات ستتطرق إليها قمة الأرض التي تنظمها الأمم المتحدة في جوهانسبرغ، وأبرزها النمو السكاني حيث يبلغ عدد سكان الأرض 6.1 مليارات نسمة, ومن المتوقع أن يرتفع إلى 9.3 مليارات بحلول العام 2050. وتشير التوقعات إلى أن الدول الـ49 الأقل تقدما ستشهد نموا سكانيا بمعدل ثلاثة أضعاف.

ويرتبط ذلك بالمشكلة الثانية التي تناقشها القمة وهي الفقر والتفاوت الاجتماعي حيث يعيش حوالي 2.8 مليار نسمة بدخل يقل عن دولارين في اليوم, في حين يعاني من سوء التغذية 800 مليون نسمة بينهم أكثر من 150 مليون طفل.

ومن قضايا البيئة التي تهيمن على أجندة القمة الاستغلال المسرف لثروات الأرض، إذ إن استغلال الثروات الطبيعية بمعدل 20% كل عام يتعدى قدرة الأرض على تجديد هذه الثروات. وتشير التوقعات إلى أن استهلاك سكان العالم في العام 2050 سيتجاوز بكثير قدرة الأرض على تجديد مصادرها البيولوجية.

ومن قضايا البيئة أيضا تغيرات المناخ واتساع الثقب في طبقة الأوزون والأنواع الحيوانية المهددة بالانقراض وانحسار الغابات، وكذلك مشكلة الحصول على المياه وتآكل التربة.

وفضلا عن ذلك تناقش القمة مسألة تأمين الكهرباء لملياري إنسان, ومكافحة الإيدز والأمراض الاستوائية، وتحسين فرص وصول المنتجات الزراعية من الجنوب إلى أسواق الشمال.

وتهدف هذه القمة إلى التوفيق بين النمو الاقتصادي وتقليص الفوارق الاجتماعية وحماية البيئة. وتم تكريس هذا المفهوم المتشعب في "جدول الأعمال الـ 21" الذي أقرته قمة الأرض الأولى في ريو عام 1992, وهو يرمي في الواقع إلى السماح للعالم الثالث بالانطلاق اقتصاديا من دون أن يلحق ذلك المزيد من الضرر بثروات الأرض الطبيعية.

قمة الأطفال
ويتزامن مع قمة الأرض التي ستبدأ الاثنين القادم قمة أخرى أطلق عليها قمة الأطفال, وتضم 150 صبيا وطفلا من خمس دول في معزل السود السابق في سويتو بموقع أطلق عليه اسم "جبل الأمل" كانت تتكدس فيه منذ سنوات أكوام القمامة.

وجاءت هذه الفكرة من عالم البيئة مانديلا مينتور (42 عاما) الذي يريد تربية الأطفال في جنوب أفريقيا على مناقشة مسائل البيئة والتنمية مع أصدقاء من بريطانيا وإثيوبيا والهند وباكستان.

وقال مينتور -الذي استخدم ألف دولار قدمها الصندوق العالمي للطبيعة من أجل تنظيف موقع "جبل الأمل"- إن "الأطفال هم المستقبل ونريد تدريبهم منذ صغرهم على التنمية المستدامة".

ويفترض أن يحدد الأطفال يوم 26 و27 أغسطس/ آب خطة عمل للسنوات العشر المقبلة, ستعرض في الوقت نفسه مع خطط المنظمات غير الحكومية الموجودة في جوهانسبرغ على مندوبي القمة وحوالي مائة من رؤساء الدول والحكومات المشاركين فيها.

المصدر : وكالات