الهند تنفي شن غارة على موقع باكستاني بكشمير
آخر تحديث: 2002/8/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/15 هـ

الهند تنفي شن غارة على موقع باكستاني بكشمير

دورية حراسة هندية قرب خط المراقبة الفاصل بين شطري إقليم كشمير (أرشيف)
نفت وزارة الدفاع الهندية أن تكون قواتها قصفت موقعا للجيش الباكستاني عند خط المراقبة الفاصل بين الطرفين في إقليم كشمير المتنازع عليه. وكانت إسلام آباد قد أعلنت أن الهند شنت غارة جوية على موقع عسكري في الجزء الخاضع للسيطرة الباكستانية من الإقليم.

وذكر ناطق عسكري هندي في تصريحات صحفية أن أي حادث لم يقع أمس "عدا قذائف الهاون والمدفعية", نافيا أن تكون القوات الهندية استخدمت قوتها الجوية. وأضاف أنه "لم ترد أيضا أي أنباء على وقوع خسائر هندية". وكان الجيش الباكستاني قد أعلن في بيان أن الهند أرسلت دعما جويا لقواتها التي تعرضت لخسائر فادحة في هجوم على الموقع شمالي كشمير مساء أمس.

وقال مسؤول عسكري باكستاني إن العملية الجوية في منطقة غول تاري تأتي استكمالا لهجوم بري هندي على الموقع نفسه الليلة الماضية, مضيفا أن عشرات الجنود الهنود قتلوا في تصدي القوات الباكستانية للهجوم, دون أن يشير إلى خسائر في صفوف القوات الباكستانية.

وأشار المسؤول إلى أن القوات الجوية الهندية ألقت قنابل على موقع قطاع غول تاري في الجزء الشمالي من خط المراقبة البالغ طوله 440 كلم.

وكان آخر استخدام مؤكد لهجمات جوية أثناء المواجهة التي وقعت عام 1999 في كارغيل بإقليم كشمير, وهو هجوم كاد يزج بالجارين النوويين نحو حرب رابعة واقتربا منها بالفعل في يونيو/ حزيران الماضي.

وجاءت اتهامات باكستان في الوقت الذي يزور فيه نائب وزير الخارجية الأميركي ريتشارد أرميتاج نيودلهي في أحدث بعثة سلام لتخفيف التوتر الناشب بين الهند وباكستان بشأن كشمير. ولم ينجح لقاء إقليمي عقد الأربعاء والخميس في كتماندو لوزراء خارجية دول جنوب آسيا السبع في حمل مسؤولين هنود وباكستانيين على عقد اجتماع ثنائي رسمي.

المصدر : وكالات