الرئيس الروسي يشجع الحوار بين الكوريتين
آخر تحديث: 2002/8/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/15 هـ

الرئيس الروسي يشجع الحوار بين الكوريتين

فلاديمير بوتين يتحدث مع كيم جونغ إيل في فلاديفوستوك
أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مدينة فلاديفوستوك شرقي روسيا قمة ثنائية مع نظيره الكوري الشمالي كيم جونغ إيل. وقال بوتين إن كيم أعرب عن رغبة إيجابية في التحركات الهادفة إلى إعادة محادثات المصالحة بين الكوريتين إلى مسارها, كما بحث الرئيسان سبل تعزيز التعاون السياسي والاقتصادي بين موسكو وبيونغ يانغ.

وأعلن الرئيس الروسي أنه بحث مع المسؤولين الإقليميين في أقصى الشرق الروسي إعادة تشغيل خط سكك الحديد بين كوريا الجنوبية وأوروبا عن طريق كوريا الشمالية وروسيا، وقال إن الزعيم الكوري الشمالي زار العديد من المؤسسات في المنطقة بما فيها مصانع المجمع العسكري الصناعي.

وقال مراسل الجزيرة في موسكو إن الجانب الاقتصادي احتل الدرجة الأولى من مباحثات الرئيسين بسبب "مشروع العصر"، وهو خط سكك الحديد الذي يربط كوريا الشمالية بأوروبا عبر سيبيريا, مشيرا إلى أنه حال التوقيع على هذا المشروع فإنه سيدر أموالا طائلة على البلدين.

وأضاف المراسل أن اللقاء اكتسب أهمية سياسية خاصة وأنه الثاني بين الرئيسين في غضون أقل من عام, ويأتي في ظل قرار الولايات المتحدة فرض عقوبات على كوريا الشمالية لأنها سربت -حسب واشنطن- مكونات صواريخ سكود للجمهورية اليمنية.

وأوضح أن قمة كيم- بوتين ترسل إشارة إلى واشنطن بأن عليها الكف عن الضغوط على الدول التي أسماها الرئيس الأميركي بمحور الشر وهي العراق وإيران وكوريا الشمالية. وكان وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف قال إن بلاده ستستمر في تعاملها مع هذه الدول.

وكان بوتين وكيم قررا إنجاز هذا الخط الحديدي المعلق على طول 930 كلم عبر كوريا الشمالية خلال قمتهما بموسكو في أغسطس/ آب 2001, ولكن لم يتم تنفيذ الكثير في هذا الصدد. وكان الزعيم الكوري الشمالي بدأ الثلاثاء زيارة غير رسمية إلى روسيا هي الثانية بعد رحلة استغرقت 24 يوما, وكانت الأولى في أغسطس/ آب 2001 استغل فيها قطارا مصفحا.

المصدر : وكالات