طائرة مراقبة بلا طيار تحوم في سماء بريتوريا في إطار الاستعدادات لانعقاد قمة الأرض بجنوب أفريقيا (أرشيف)
قالت جماعة مناهضة للعولمة كان أنصارها قد اشتبكوا مع شرطة جنوب أفريقيا الأسبوع الماضي في ثلاث مناسبات، إنها ستعمل على إفشال قمة الأرض المزمعة في جوهانسبرغ يوم السادس والعشرين من الشهر الجاري.

وقال زعيم المنتدى الجنوب أفريقي المعارض للخصخصة تريفور نغويني إن منظمته ستعمل على حشد أنصارها لمنع انعقاد هذه القمة، مبينا أن عدد أنصار هذه المنظمة يصل إلى 20 ألف شخص مناهض للعولمة.

كما أعربت منظمات أخرى عن رفضها لانعقاد هذه القمة التي تبدأ يوم الاثنين المقبل وتستمر حتى الرابع من سبتمبر/أيلول المقبل.

وقال المتحدث باسم "اللجنة الوطنية للأرض" إحدى الجماعات المعارضة للقمة إن حكومة جنوب أفريقيا فرضت حالة طوارئ غير معلنة بتقييدها الاحتجاجات المناهضة للقمة. وأوضح للصحفيين من داخل زنزانته في السجن أن الشرطة هاجمت المشاركين في مسيرة سلمية الأسبوع الماضي.

وكانت الشرطة قد اعتقلت يوم الأربعاء الماضي 77 شخصا تظاهروا في جوهانسبرغ. وقالت إحدى الناشطات إنها استدعيت من جانب جهاز المخابرات الجنوب أفريقي بغرض تجنيدها للتجسس على أنصار الحركة الاجتماعية المعارضة للقمة.

من جانبه قال أحد نشطاء الحركة الاجتماعية إن حركته ستنظم مسيرة احتجاج يوم الحادي والثلاثين من الشهر الجاري يشارك فيها كل المعارضين للعولمة. كما أعلنت لجنة التضامن مع الفلسطينيين أنها ستنظم مسيرة احتجاج إذا تأكدت مشاركة وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز في هذه القمة.

وكانت سفينة تابعة لجماعة السلام الأخضر قد وصلت إلى مياه جنوب أفريقيا منتصف الشهر الحالي للمشاركة في حملة للدفاع عن البيئة خلال القمة. وقالت المتحدثة باسم الجماعة سارة هولدن عند وصول السفينة إلى ميناء كيب تاون إن سفينة الأبحاث ستبقى في مياه جنوب أفريقيا طيلة فترة انعقاد القمة.

ومن المتوقع وصول أكثر من 40 ألف موفد -بينهم ما يصل إلى مائة رئيس دولة وحكومة- إلى جوهانسبرغ للمشاركة في القمة العالمية عن التنمية المستدامة.

المصدر : الفرنسية