واشنطن تتبنى خطة دفاعية في قمة الأرض بجوهانسبيرغ
آخر تحديث: 2002/8/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/14 هـ

واشنطن تتبنى خطة دفاعية في قمة الأرض بجوهانسبيرغ

قال مسؤولون أميركيون إن الولايات المتحدة ستتبنى إستراتيجية دفاعية محافظة في قمة الأرض التي ستبدأ بجوهانسبيرغ في وقت لاحق من هذا الشهر، وإنها سترفض أي تغيير للاتفاقات الدولية للتجارة وتمويل التنمية.

وصرح مسؤولون أميركيون للصحفيين بأن الوفد الأميركي سيعارض وضع أي أهداف جديدة أو اقتراح تخصيص مبالغ محددة للمساعدات، كما سيحاول أيضا حماية توافق الآراء بشأن التجارة الذي تحقق خلال اجتماعات منظمة التجارة العالمية في العاصمة القطرية الدوحة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، والذي تحقق بشأن تمويل التنمية في اجتماع مونتيري بالمكسيك في مارس/آذار الماضي.

وقال المسؤولون الأميركيون للصحفيين إنه وخلال الاجتماعات التحضيرية لقمة جوهانسبيرغ حاولت بعض الدول النامية إعادة التفاوض بشأن وثائق الدوحة ومونتيري إما لإلزام الدول الغنية بتقديم مزيد من المساعدات أو للتهرب من شرط تبني حكومات الدول النامية إدارة رشيدة.

ويقوم اتفاق مونتيري على ضرورة أن تبذل الدول الغنية المزيد لمساعدة الدول الفقيرة على التنمية بشرط أن تضمن الدول الأخيرة إنفاق هذه الأموال بصورة سليمة من خلال مكافحة الفساد وتحسين الأداء الحكومي.

من جانبهم أعلن مسؤولون أميركيون مشاركون في القمة أن واشنطن ستقدم خلال الاجتماعات مبلغ 4.5 مليارات دولار في شكل برامج للتنمية في أفريقيا، وأوضحوا أن هناك برامج جديدة غير المعلنة في السابق تغطيها هذه المبالغ وهي تحسين قطاعات الصحة والتعليم وتنقية المياه والطاقة على أن تطبق بالاشتراك بين القطاعين العام والخاص.

جورج بوش
وتتعرض الولايات المتحدة للنقد بسبب قرار الرئيس الأميركي جورج بوش التغيب عن قمة الأرض التي تفتتح بجنوب أفريقيا يوم 26 أغسطس/آب الجاري وحتى 4 سبتمبر/أيلول المقبل، ومن المقرر أن يحضر وزير الخارجية الأميركي كولن باول يومين فقط من الاجتماعات.

وكان المدافعون عن البيئة قد انتقدوا تغيب بوش عن القمة، وقالوا إنه يكشف عن إخفاق في القيادة بالولايات المتحدة. وقد أغضبت إدارة بوش بالفعل العالم العام الماضي بانسحابها من معاهدة كيوتو التي تقضي بخفض معدلات انبعاث الغازات التي تضر بالبيئة المسببة لمشكلة الانحباس الحراري وارتفاع درجة حرارة سطح الأرض.

في هذه الأثناء أعلن ممثلو خمسة آلاف مجموعة من السكان الأصليين في العالم تقديم خطة عمل للتنمية المستدامة إلى قمة الأرض، وقد بدأ نحو ثلاثمائة من المندوبين الذين يمثلون هذه المجموعات اجتماعات تستمر ثلاثة أيام في كيمبرلي على بعد 600 كلم غربي جوهانسبيرغ لتحديد هذه الخطة التي ستعرض على الحكومات المشاركة.

وسيطالب هؤلاء المندوبون القمة المقبلة بالاعتراف بحقوقهم الجماعية والفردية في الإشراف على أراضيهم التقليدية، ويرى هؤلاء أن معرفتهم بالبيئة وأسرار الطبيعة والنباتات وإتقانهم صناعات يدوية مرتبطة بالطبيعة تسمح لهم بالسيطرة على تدهور الوضع البيئي في العالم.

المصدر : وكالات