ذكر تقرير صحفي أن 105 أطفال على الأقل دفنوا أحياء لمدة دقيقة في بلدة تقع جنوبي الهند وذلك وفقا لتقاليد هندوسية تكريما لاثنين من آلهتهم.

وجرت هذه العملية وفقا للتقليد الذي يطبق كل سبعة أعوام أمس الأربعاء في بلدة بيرايور بحضور وزير في حكومة إقليم تاميل نادو بحسب صحيفة (إنديان إكسبرس) التي نشرت صورا للطقوس.

وكتبت الصحيفة أن الأطفال وضعوا بعد أن تم تخديرهم في حفر طمرت تماما لمدة دقيقة قبل أن يسحبوا منها وذلك بحضور وزير الإسكان والتنمية في الإقليم.

واندلعت أعمال عنف عام 1996 عندما حاول صحفيون تغطية هذا الاحتفال الذي يعتقد أهالي البلدة أنه يحقق لهم أمنياتهم. وقد أقرت الحكومة الهندية في الأعوام الأخيرة قوانين صارمة لمكافحة هذه العادات.

وفي مطلع أغسطس/آب الجاري أحرقت امرأة على جثة زوجها المتوفى تحت أنظار حشد في بلدة ماديا براديش (وسط الهند) وذلك تطبيقا لتقليد هندوسي. وتم اعتقال 17 شخصا بينهم اثنان من أبناء هذه المرأة التي أرغمت على أن تلقي بنفسها في النيران.

المصدر : الفرنسية