ألباني يقود دراجته أمام مدرعة فرنسية تابعة لقوات حفظ السلام تقوم بالحراسة في جسر على نهر إيبار بمدينة ميتروفيتشا (أرشيف)
أعلنت قوات حفظ السلام في إقليم كوسوفو أمس الأربعاء أنها اعتقلت خمسة أشخاص ينحدرون من أصل جزائري للاشتباه بأنهم يشكلون خطرا على الأمن في الإقليم اليوغسلافي.

وأعلن ناطق باسم القوة المتعددة الجنسيات في كوسوفو أن سفارة الجزائر في يوغسلافيا أبلغت بهذه الاعتقالات بناء على التقاليد الدبلوماسية الدولية.

وقالت قوات حفظ السلام التي يقودها حلف شمال الأطلسي "كفور" في بيان مقتضب إن الخمسة اعتقلوا في الأسبوعين الماضيين في عمليتين منفصلتين لأجهزة الاستخبارات. وأضاف البيان أنهم محتجزون في كامب بوندستيل القاعدة العسكرية الأميركية الرئيسية في جنوب كوسوفو.

وكانت قوات حفظ السلام في البلقان كثفت جهودها لقمع ما وصفته بالتهديدات المحتملة ممن بالمتطرفين الإسلاميين منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي على نيويورك وواشنطن. ولم تقل كفور ما إذا كانت الاعتقالات الأخيرة لها صلة بتلك العمليات أم لا.

وبموجب القرار رقم 1244 الصادر عن مجلس الأمن الدولي، تدير منظمة الأمم المتحدة شؤون كوسوفو منذ يونيو/ حزيران 1999. ويمكن لقوات كفور أن توقف كل الأشخاص الذين قد يشكلون خطرا على أمن الإقليم.

وكانت كفور اعتقلت السنة الماضية ثلاثة أشخاص ينحدرون من الشرق الأوسط اتهموا بالتورط مع منظمة خيرية إسلامية يشتبه في دعمها ما يسمى بالإرهاب، ثم أفرج عنهم بعد شهر.

المصدر : وكالات