حملة أميركية جديدة ضد القاعدة في أفغانستان
آخر تحديث: 2002/8/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/13 هـ

حملة أميركية جديدة ضد القاعدة في أفغانستان

قوات أميركية تتعقب عناصر القاعدة وطالبان (أرشيف)
أعلن الجيش الأميركي اليوم أن قوات التحالف وأفراد مليشيات أفغانية بدؤوا عملية جديدة تستهدف القضاء على مقاتلي تنظيم القاعدة جنوبي شرقي أفغانستان.

وصرح روجر كينج المتحدث العسكري الأميركي في قاعدة بغرام الجوية شمالي العاصمة كابل للصحفيين "كما قال مسؤولون أفغان أمس فإنني أؤكد أن قوات التحالف تجري عمليات عسكرية في منطقة زرمات جنوبي شرقي أفغانستان". وأضاف أن الهدف من العمليات هو"العثور على أي مقاتلين متبقين من القاعدة واعتقالهم أو قتلهم ومن يدعمهم في المنطقة".

وذكر أن قوات التحالف تتألف من قوات تقليدية وقوات العمليات الخاصة ومليشيات أفغانية ولم يذكر تفاصيل أخرى. ويتعقب آلاف من جنود قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة بقايا طالبان وتنظيم القاعدة.

وأكد وزير الدفاع الأفغاني محمد فهيم أمس هذه الأنباء وقال إن العملية ستستهدف قواعد يعتقد أنها تابعة لطالبان والقاعدة حول مدينة خوست في الجنوب الشرقي من البلاد. كما ذكر فهيم أنه يعتقد أن الملا محمد عمر زعيم حركة طالبان مازال حيا وأن أسامة بن لادن "من المحتمل" أن يكون حيا أيضا.

وتعاونت القوات الأميركية والأفغانية في الماضي في تعقب فلول طالبان والقاعدة لكن وجود قوات أميركية تقوم بعمليات لوحدها في البلاد سبب حالة من الاستياء.

ورفض فهيم -الذي لم يذكر مزيدا من التفاصيل- الانتقادات الموجهة من الخارج بأن حكومة الرئيس حامد كرزاي لا تسيطر بشكل فعلي إلا على العاصمة كابل. لكنه قال إن القاعدة تمكنت من إعادة تنظيم صفوفها في مناطق عند الحدود الأفغانية الجنوبية مع باكستان.

وعندما سئل عن سبب عدم العثور على الملا عمر أو بن لادن بعد نحو 11 شهرا من بداية العمليات الأميركية في أفغانستان, أجاب فهيم بأن من المرجح أنهما يعيشان مثل البدو أو متخفين "مثل اللصوص" في مناطق قبلية بباكستان و"أحيانا في مناطق حدودية في أفغانستان".

المصدر : رويترز