قالت شبكات تلفزة أميركية في وقت متأخر الليلة الماضية إن حكومة الرئيس جورج بوش ناقشت احتمال شن عملية عسكرية لمهاجمة موقع يشتبه بأنه لصنع الأسلحة الكيماوية, ويعتقد أنه يديره أعضاء في منظمة القاعدة شمال العراق.

وذكرت هذه الشبكات أن برنامج الأسلحة الكيماوية يدار تحت حماية جماعة أنصار الإسلام الكردية في جزء من العراق لا يخضع لسيطرة الرئيس صدام حسين.

وقالت (ABC) "بدأت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية والبنتاغون في تخطيط عملية سرية شمال العراق, وذلك فيما يبدو من أجل تدمير مصنع ناشئ للأسلحة الكيماوية منذ عدة سنوات, لكن في أواخر العام الماضي ألغى الرئيس" العملية.

لكن البيت الأبيض رفض التعقيب على تلك الأنباء، وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي مايكل أنتون "إن من سياسة البيت الأبيض عدم مناقشة ما إذا كان الرئيس قد أحيط علما بمسألة ما أو لم يحط".

المصدر : وكالات