نشرت وزارة الخارجية في جنوب أفريقيا بيانا اليوم أعربت فيه عن اعتذارها لحكومة إيران وشعبها بشأن تصريحات مربكة أدلى بها مسؤول في وزارة الخارجية أمام لجنة برلمانية الأربعاء الماضي، أعرب فيها عن قلق بريتوريا فيما يتعلق بتجسس طهران الصناعي على مشاريع في جنوب أفريقيا.

وقال البيان الصادر عن نائب وزير خارجية جنوب أفريقيا عزيز بهاد "إن الوزارة توجه اعتذارها بكل وضوح إلى الحكومة والشعب الإيرانيين عن هذا الخلل في سياسة جنوب أفريقيا حيال إيران"، مؤكدا على العلاقات الثنائية الأخوية التي تقيمها بلاده مع حكومة إيران وشعبها.

وأكد المسؤول الجنوب أفريقي أن التصريحات المنسوبة إلى المسؤول بوزارة الخارجية لا علاقة لها بموقف جنوب أفريقيا من إيران, ولا علاقة لها البتة بموقف الوزارة أيضا، مشيرا إلى أن جلسات اللجان البرلمانية ينبغي أن تطرح أفق سياسة جنوب أفريقيا الخارجية وليس تفسيرا فرديا للأحداث.

وكان مسؤول خلية الشرق الأوسط في الوزارة جون ساندي قال أثناء جلسة لنواب اللجنة البرلمانية للشؤون الخارجية إن العديد من البعثات التقنية الإيرانية تأتي إلى جنوب أفريقيا مع آلات تصوير فيديو. وضرب مثالا على ذلك البعثة التي رافقت نائب وزير الزراعة في زيارته قبل سنوات إلى مزرعة لتربية النعام في جنوب أفريقيا حيث تم التقاط مشاهد عديدة والحصول على خرائط تعود لمشروع المزرعة.

ولم يكن لدى إيران في تلك الفترة مزارع لتربية النعام. وأشار ساندي إلى أن الزائر إلى إيران اليوم سيلحظ وجود هذه المزارع, وأن خرائط المشروع هي نسخة طبق الأصل عن خرائط مزارع جنوب أفريقيا، موضحا أنه عندما تطالبهم بدفع بدل ملكية فكرية فإنهم لا يفهمون ذلك.

المصدر : الفرنسية