ميرولجوب لابوس (يسار) يصافح أحد مؤيديه في وسط العاصمة بلغراد

أعلن نائب رئيس الوزراء اليوغسلافي ميرولجوب لابوس اليوم ترشيح نفسه رسميا للانتخابات الرئاسية في صربيا المزمع إجراؤها الشهر القادم, متعهدا بخوض حملة انتخابية واقعية.

وتعهد لابوس للصحفيين بمواصلة السياسات الاقتصادية التي وضعها الإصلاحيون الذين أطاحوا بالرئيس السابق سلوبودان ميلوسوفيتش في أكتوبر/ تشرين الأول 2000.

وقال السياسي الإصلاحي البالغ من العمر 55 عاما إنه لا يحمل ضغينة لأحد, وأكد أنه سيعمل من أجل جميع المواطنين بمختلف انتماءاتهم القومية والسياسية.

يشار إلى أن لابوس كان من الواقفين خلف الجهود الرامية إلى تطبيق السياسات الاقتصادية على النسق الغربي، ويجد حاليا دعما واسعا من جانب الأحزاب المشكلة للائتلاف الحاكم في بلغراد.

فويتسلاف كوستونيتشا

وحددت لجنة الانتخابات اليوغسلافية الثامن من الشهر المقبل آخر موعد لتقديم الترشيحات، ومن المتوقع أن يعلن الرئيس الحالي فويتسلاف كوستونيتشا موقفه خلال الأيام المقبلة.

وكانت استطلاعات الرأي الأخيرة قد كشفت أن كوستونيتشا ولابوس يسيران جنبا إلى جنب في عدد الأصوات متقدمين بصورة كبيرة على بقية السياسيين.

من جانبه أعلن الرئيس السابق ميلوسوفيتش الذي يخضع للمحاكمة حاليا أمام محكمة جرائم الحرب الدولية في لاهاي عن دعمه للقومي المتشدد فويسلاف سيسيلي، غير أنه تلقى ضربة من جانب حزبه الذي أعلن الأحد الماضي أنه سيقدم مرشحه في الانتخابات المقبلة.

ومن المقرر أن تجرى الجولة الأولى من الانتخابات يوم التاسع والعشرين من سبتمبر/ أيلول المقبل، وستجرى جولة ثانية بين المرشحين اللذين حصلا على أعلى الأصوات ليخوضا معركة فاصلة بعد أسبوعين من ذلك إذا لم يحرز أي من المتنافسين الأغلبية المطلوبة خلال الجولة الأولى.

المصدر : رويترز