عدد من قادة المقاومة الشيشانية خلال اجتماع موسع مع الرئيس أصلان مسخادوف عقد الشهر الماضي لتوحيد صفوف المقاومة (أرشيف)

أمر الرئيس الروسي بوتين بإجراء تحقيق في حادث المروحية الروسية التي أسقطها المقاتلون الشيشان أمس قرب العاصمة غروزني وعلى متنها 117 عسكريا روسيا.

ووصف بوتين الحادث الذي أودى بحياة خمسة وثمانين عسكريا روسيا على الأقل وإصابة العشرات بأنه "كارثة". ومن جانبه قدم وزير الدفاع الروسي سيرغي إيفانوف تعازيه لذوي القتلى.

وذكرت وكالة الأنباء العسكرية الروسية أن التحقيق سيديره قائد سلاح البر ونائب وزير الدفاع الجنرال نيكولاي كورميتلتسيف الذي توجه بالفعل إلى الشيشان.

وكان المقاتلون الشيشان قد أعلنوا في موقعهم على الإنترنت مسؤوليتهم عن إسقاط المروحية الضخمة فوق الأراضي الشيشانية، وقالوا إنهم استخدموا صاروخ أرض جو من طراز زينيت لإسقاطها.

مروحية روسية من نفس طراز تلك التي أسقطها المقاتلون الشيشان

وأكدت وكالة إنترفاكس الروسية نبأ إسقاط المروحية من جانب المقاتلين الشيشان نقلا عن قيادة أركان القوات الاتحادية الروسية في القوقاز الشمالي. وأضافت أن هناك العشرات من الجرحى الذين نقلوا للعلاج، في حين نجا 27 جنديا وخمسة من أفراد الطاقم.

وقالت إن الجرحى نقلوا على متن مروحيات وسيارات إلى قاعدة خانكالا في ضواحي غروزني والتي تبعد 5 كلم عن موقع سقوط المروحية.

وأوضح مراسل الجزيرة في موسكو أن المروحية كانت بالفعل تقل أكثر من مائة عسكري روسي من مطار مزدوك في أوديسا الشمالية إلى معسكر خانكالا في الشيشان, مشيرا إلى أن النيران اشتعلت في الطائرة قبل سقوطها.

وقال إن الحديث الرسمي الروسي يشير إلى أن المروحية كانت في مهمة روتينية، وأضاف أن هناك تكتما شديدا من الجانب الروسي حول من كانوا على متن الطائرة.

وفي مقابلة مع الجزيرة قال مدير المركز الروسي للدراسات الإستراتيجية في موسكو فيتالي نعومكن عقب الحادث إن موسكو لم تعترف بالعدد النهائي للقتلى لكنها اعترفت بسقوط المروحية، ورجح أن تكون المروحية أصيبت بصاروخ.

وأشار إلى أن عدد الناجين الـ27 من بين 117 عسكريا كانوا على متنها يؤكد أن عدد القتلى تجاوز الثمانين عسكريا، وقال إن هذا الحادث لا يغير من ميزان القوى في الحرب الشيشانية الذي يميل إلى روسيا, حسب قوله.

ويأتي هذا الهجوم في إطار التصعيد الملحوظ لعمليات المقاتلين الشيشان ضد القوات الروسية, منذ إعلان الفصائل الشيشانية توحيد صفوفها خلال اجتماع عقده قادة هذه الفصائل الشهر الماضي في مكان مجهول بحضور الرئيس الشيشاني أصلان مسخادوف.

المصدر : الجزيرة + وكالات