قالت مصادر في أجهزة الهجرة الأميركية إنها اعتقلت كنديا متخصصا في تقنيات الأمن ومكافحة الإرهاب يوم الخميس الماضي. وأوضح مسؤول في سلطات الهجرة رفض الكشف عن اسمه أن الخبير اعتقل في روزويل في ولاية نيو مكسيكو جنوبي غربي الولايات المتحدة بدافع وجوده بشكل غير قانوني على الأراضي الأميركية.

وأكد المسؤول المعلومات التي كشفت عنها في وقت سابق صحيفة (ألبوكيرك تريبيون) واعتقال المدعو ديفيد هوداك (41 عاما) الذي يترأس شركة (هاي إنيرجي أكسيس تولز) التي تقدم خدمات تدريب متخصصة في تقنيات الأمن ومكافحة الإرهاب لعناصر أميركية وعناصر من الخارج.

وقالت الصحيفة إن الدعوى التي قدمت ضده أمام محكمة فدرالية تتهمه بحيازة أكثر من ألفي قذيفة مضادة للدروع في شركته بصورة غير قانونية. وذكرت أنه حسب الاتهام فإن الشركة تدرب خصوصا على تكتيك إحباط عمل قراصنة الجو أو الدخول إلى مناطق تخضع لحماية عبر استخدام متفجرات.

وقد عثر في مكاتب الشركة على 49 صندوقا يحتوي كل منها على 48 قذيفة مضادة للدروع أي مجموعها 2352 قذيفة، وجاء في الدعوى أن هذه القذائف قادرة على "تدمير آليات مصفحة أو تحصينات". ومن المفترض أن تكون الأسلحة المعدة للاستخدام العسكري خاضعة لموافقة ومصادقة من السلطات قبل وصولها إلى أيدي المدنيين.

المصدر : الفرنسية