المعارضة الباكستانية تؤكد عزمها إلغاء التعديلات الدستورية
آخر تحديث: 2002/8/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/9 هـ

المعارضة الباكستانية تؤكد عزمها إلغاء التعديلات الدستورية

عدد من قادة الأحزاب السياسية الرئيسية في باكستان أثناء اجتماع لهم في العاصمة إسلام آباد (أرشيف)
عقد ممثلو الأحزاب السياسية الرئيسية في باكستان ونقابة المحامين الباكستانيين اجتماعا في مدينة لاهور عاصمة إقليم البنجاب شرقي البلاد لبحث الانتخابات البرلمانية المقبلة والمقررة في العاشر من أكتوبر/ تشرين الأول القادم.

وأصدر المجتمعون بيانا مشتركا أكدوا فيه أنهم سيعملون على إلغاء التعديلات الدستورية التي اقترحها الرئيس برويز مشرف، إذا وصل ممثلوهم إلى البرلمان، ومشددين أن المؤسسة العسكرية لا تملك سلطات لإجراء مثل هذه التعديلات التي هي من اختصاص نواب الشعب.

وطالب البيان برفع الحظر عن نشاطات الأحزاب السياسية، وبإشراف لجنة انتخابية مستقلة للانتخابات المقبلة، مجددين رفضهم للاستفتاء على رئاسة مشرف الذي مدد له على إثره لفترة رئاسية من خمس سنوات في أبريل/ نيسان الماضي. ووصف عملية الاستفتاء بالمهزلة.

وكان مشرف الذي وصل إلى السلطة في انقلاب عسكري أبيض في أكتوبر/تشرين الأول عام 1999 اقترح أكثر من 20 تعديلا لدستور البلاد لعام 1973 ستعزز من سلطته وتمنح المؤسسة العسكرية دورا ثابتا في السياسية الباكستانية.

وتتضمن التعديلات تأسيس مجلس للأمن القومي يترأسه مشرف ويضم في عضويته قادة الجيش من صلاحيته إقالة الحكومة المنتخبة. ويصر مشرف أن التغييرات الدستورية التي اقترح إجراءها كانت ضمن السلطات التي منحته إياها المحكمة الباكستانية العليا في مايو/أيار عام 2000.

ويؤكد الرئيس الباكستاني أن التعديلات الدستورية من مصلحة البلاد وتهدف لوضع آلية لمراقبة عمل الحكومة واجتثاث الفساد من مؤسسات الدولة الباكستانية.

المصدر : الفرنسية