أميركا تعتزم إجراء تجربة صاروخية جديدة
آخر تحديث: 2002/8/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/8 هـ

أميركا تعتزم إجراء تجربة صاروخية جديدة

صاروخ ينطلق من قاعدة فاندنبيرغ بولاية كاليفورنيا ضمن تجارب نظام الدفاع الصاروخي (أرشيف)
أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن الولايات المتحدة التي تحررت من قيود معاهدة مع روسيا للحد من الصواريخ الذاتية الدفع ستجري تجربة إسقاط صاروخ وهمي فوق المحيط الهادي هذا الشهر معتمدة جزئيا على شبكة رادار تتخذ من البحر مركزا لها لأول مرة.

وستكون تجربة الإطلاق التي ستتم في 24 أغسطس/ آب المرحلة السابعة من الدرع الصاروخي الذي يتخذ من الأرض مركزا له ويتكلف مليارات الدولارات، والذي تطوره إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش ضد أي هجوم صاروخي محدود من جانب خصوم مثل كوريا الشمالية أو إيران أو العراق.

وستشمل التجربة استخدام نموذج أولي لصاروخ اعتراضي يطلق من منطقة كواغالين أتول في جزر مارشال في محاولة لتدمير صاروخ معدل من طراز منيتمان يتم إطلاقه من على بعد 7725 كيلومترا من قاعدة فاندبيرغ في كاليفورنيا. ورادار شركة لوكهيد مارتن "سباي ون" مصمم لتعقب مئات من الأهداف في آن واحد. وسينشر هذا الرادار على ظهر الطراد ليك إيري المزود بصواريخ موجهة.

وبموجب معاهدة الصواريخ المضادة للصواريخ ذاتية الدفع مع روسيا كان استخدام الشبكات المضادة للصواريخ التي تتخذ من البحر مركزا لها بما في ذلك أجهزة الرادار التي تستخدم لتعقب الصواريخ، محظورة إلى جانب أي أنظمة متمركزة في الفضاء أو على متن طائرات. وكانت هذه المعاهدة تستهدف منع تطوير درع صاروخي كوسيلة للحفاظ على الاستقرار الإستراتيجي.

وانسحب بوش رسميا من المعاهدة في 13 يونيو/ حزيران ممهدا الطريق أمام الاختبارات المتطورة اللازمة لبناء الدفاعات الصاروخية في البحر والبر والفضاء وعلى متن طائرات معدلة لشركة بوينغ من طراز بوينغ 747.

المصدر : رويترز