كيم جونغ نام نجل رئيس كوريا الشمالية يصعد الطائرة عقب قرار اليابان ترحيله مع أسرته (أرشيف)

تعقد جمعيتا الصليب الأحمر في اليابان وكوريا الشمالية محادثات نادرة في بيونغ يانغ الأحد القادم وتستمر يومين، لبحث قضية المئات من الكوريين المفقودين الذين يعتقد أنهم اقتيدوا قسرا إلى اليابان قبل نهاية الحرب العالمية الثانية لخدمة الجيش الياباني والعمل في شركات خاصة.

وقبل يومين من بدء المحادثات أكدت جمعية الصليب الأحمر الياباني أن العديد من هؤلاء الكوريين لايزالون على قيد الحياة في اليابان. وقال مسؤول في الجمعية إنه تم تتبع أثر المفقودين "ووجد أن بعضهم مازالوا أحياء"، وأضاف أن تفاصيل عمليات البحث وأعداد الأحياء وظروف حياتهم سيكشف عنها في الاجتماع.

وتطالب اليابان في المقابل بمعرفة مصير 11 من مواطنيها تتهم كوريا الشمالية بخطفهم في حقبتي السبعينات والثمانينات "لتدريب الجواسيس الكوريين على عادات اليابانيين". وتنفي بيونغ يانغ هذا الاتهام ولكنها وعدت بالبحث عن "اليابانيين الذين يحتمل أنهم فقدوا داخل الدولة".

ويستبعد محللون أن تحقق هذه المحادثات أي انفراج يذكر في قضايا المفقودين، ولكنهم يعتبرونها مقدمة جيدة لمحادثات دبلوماسية بين مسؤولين في وزارتي الخارجية باليابان وكوريا الشمالية من المقرر أن تجرى في بيونغ يانغ يومي 25 و26 أغسطس/ آب الحالي في محاولة لإعادة العلاقات المقطوعة بين البلدين.

المصدر : وكالات