ألبان يتظاهرون في مدينة ديكاني احتجاجا على اعتقال مقاتلين من جيش تحرير كوسوفو (أرشيف)

استخدمت قوات حفظ السلام التي تعمل في إقليم كوسوفو بقيادة الناتو اليوم الغازات المسيلة للدموع لتفريق مظاهرة قام بها ألبان في الإقليم, احتجاجا على موجة الاعتقالات الأخيرة التي شملت عددا من المقاتلين السابقين.

وقال أندريه أنجيلي -وهو موظف إعلامي من الأمم المتحدة في الإقليم- إن الجنود الإسبان تدخلوا في أعقاب قيام المحتجين بسد الطرق في مدينة ديكاني التي تقع غرب الإقليم. وأكد الموظف استخدام الجنود قنابل الغاز المسيل للدموع من أجل تفريق المظاهرة.

وقال الناطق باسم "كيفور" درو أندرسون إن "جنديا من قوة السلام جرح بحجر على الأرجح"، وأضاف الناطق أنه تم توقيف بعض الأشخاص.

وكانت قوات الشرطة الدولية وقوات الأمم المتحدة شنت في الأشهر الأخيرة حملة اعتقالات شملت عددا من المقاتلين السابقين في جيش تحرير كوسوفو الذين قاتلوا القوات الصربية عامي 1998 و1999, وهو ما تحتج عليه هذه التظاهرات.

وقال مسؤولون في الإدارة المحلية إنهم سيواصلون اعتقال المقاتلين السابقين المتهمين بارتكاب جرائم حرب, حتى من الذين قاتلوا إلى جانب قوات الناتو ضد صربيا.

المصدر : رويترز