حزبا المعارضة الرئيسيان بباكستان يتحالفان في وجه مشرف
آخر تحديث: 2002/8/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/7 هـ

حزبا المعارضة الرئيسيان بباكستان يتحالفان في وجه مشرف

نواز شريف وبينظير بوتو
قرر حزبا المعارضة الرئيسيان في باكستان تحديد إستراتيجية انتخابية مشتركة بهدف تحقيق الفوز على تحالف الأحزاب الموالية للحكومة في الانتخابات البرلمانية المقررة في أكتوبر/ تشرين الأول القادم.

وقال مسؤولون في الحزبين إن "برلمانيي حزب الشعب الباكستاني" -وهو جناح منبثق عن حزب الشعب الباكستاني بزعامة بينظير بوتو- وحزب الرابطة الإسلامية الباكستانية الذي يقوده رئيس الوزراء السابق نواز شريف, وهما خصمان في العادة, اتفقا على تنظيم إستراتيجية انتخابية مشتركة".

وأكد الناطق باسم "برلمانيي حزب الشعب الباكستاني" فرحة الله ببار هذا الأمر بقوله "إننا نقوم معا بترتيبات بشأن الدوائر الانتخابية". وأضاف ندرس الدوائر الانتخابية ونقول "بما أنكم أقوياء هنا قدموا مرشحا في حين نقدم نحن مرشحا في دائرة أخرى". ومن جانبه أعلن ناطق باسم الرابطة الإسلامية الباكستانية صديق الفاروق أن زعماء الحزبين التقيا الأسبوع الجاري للبحث في الإستراتيجيات الانتخابية. وقال "لا نستبعد أن نقوم باتفاقات انتخابية مع برلمانيي حزب الشعب الباكستاني إذا كان ذلك ممكنا".. مضيفا "سنقوم بعمل موضوعي".

وجاء هذا القرار بعد أيام قليلة من تجمع ثلاثة أحزاب موالية للرئيس الباكستاني الجنرال برويز مشرف في تحالف انتخابي وهي رابطة عوامي الباكستانية والتحالف الديمقراطي للسند وفصيل موال لمشرف من الرابطة الإسلامية الباكستانية.

وسيدعى نحو سبعين مليون ناخب باكستاني إلى انتخاب برلمان وطني وأربعة برلمانات إقليمية في العاشر من أكتوبر/ تشرين الأول لأول مرة منذ الانقلاب الذي جاء بالجنرال مشرف إلى السلطة منذ قرابة ثلاث سنوات.

اعتقالات

صورة وزعتها الشرطة اليوم لمطلوبين يشتبه بعلاقتهم بالهجمات على المؤسسات المسيحية

ومن جهة أخرى أكدت وزارة الداخلية الباكستانية الخميس اعتقال 15 من الإسلاميين على خلفية هجومين داميين على أهداف مسيحية الأسبوع الماضي.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية إن المشتبه بهم الذين أوقفوا الثلاثاء في منطقتي مولتان وويهاري بولاية البنجاب ينتمون إلى مجموعتين إسلاميتين محظورتين هما عسكر جنقوي وجيش محمد.

وفي هذه الأثناء شارك آلاف المسيحيين الباكستانيين في أنحاء متعددة من البلاد في "يوم أسود" أقيم حدادا على ضحايا الهجمات التي استهدفت مؤسسات مسيحية مؤخرا، وأعرب المشاركون عن احتجاجهم على العنف وطالبوا بالمزيد من الحماية لهم. وتظاهر المسيحيون في لاهور (شرق) وكراتشي (جنوب) وبيشاور (شمال غرب) وكويتا (جنوب غرب) في حين منعت التجمعات في العاصمة إسلام آباد لأسباب أمنية.

المصدر : الفرنسية