قوات كولومبيا تعرض جثث عدد من المقاتلين اليمينيين الذين قضوا في اشتباك بين الطرفين (أرشيف)
بدأت القوات الجوية الكولومبية حملة عسكرية ضد مواقع لمقاتلي القوات المسلحة الثورية الكولومبية وجيش التحرير الوطني والقوات شبه العسكرية التي تصنفها الولايات المتحدة ضمن المنظمات الإرهابية.

وأفادت أنباء من العاصمة بوغوتا أن القوات الجوية الكولومبية قصفت في حملتها التي انطلقت أول أمس الاثنين سبعة ملاجئ للقوات المسلحة الثورية الكولومبية (ماركسية) وهي حركة حرب العصابات الرئيسية في هذا البلد وتضم 17 ألف رجل. ولم يحدد الجيش بعد عدد الضحايا في صفوف المقاتلين في المعارك التي جرت في منطقتي بيار (جنوب) وكوكورنا (شمال غرب).

وتزامن هذا الهجوم الجوي، وهو الأول منذ توقيع مرسوم حالة الطوارئ الاثنين، مع وصول مساعد وزير الخارجية الأميركي مارك غروسمان إلى بوغوتا أمس الثلاثاء في زيارة استغرقت يومين.

وبحث المسؤول الأميركي مع الرئيس ألفارو أوريبي ثم مع وزيرة الدفاع مارتا لوتشيا راميريز ووزيرة الخارجية كارولينا باركو الدعم الأميركي "لجهود كولومبيا في الدفاع عن ديمقراطيتها أمام تهديد الإرهاب والمخدرات" كما أوضح متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية.

وللمرة الأولى منذ إطلاق خطة مكافحة المخدرات الكولومبية عام 2000 أصبح مبلغ الملياري دولار من المساعدات الأميركية تحت تصرف الجيش الكولومبي ليستخدمه أيضا في حربه ضد المجموعات المسلحة إثر تصويت أخير على هذا الموضوع في الكونغرس.

وهكذا استخدم الجيش الكولومبي في حملته 79 مروحية بينها 16 بلاك هوك واستعانت بنحو 800 مستشار, 500 عسكري و300 مدني, تم إرسالهم للقيام بعمليات رش جوي لإبادة 150 ألف هكتار من نبتة الكوكا, المادة الأولية التي يصنع منها الكوكايين.

المصدر : الفرنسية