طوارئ في براغ والفيضانات تهدد المباني التاريخية
آخر تحديث: 2002/8/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/6 هـ

طوارئ في براغ والفيضانات تهدد المباني التاريخية

القرى القريبة من نهر فلتافا كانت أكثر المناطق تضررا في جمهورية التشيك

أعلنت حالة الطوارئ في العاصمة التشيكية براغ , وأجلي عشرات الآلاف من سكانها من عدة أحياء فيها بسبب أسوأ فيضانات تشهدها منذ أكثر من مائة عام. وقد أطلقت صافرات الإنذار لحث المواطنين على الخروج من 28 حيا من أحياء المدينة مهددة بخطر فيضان نهر فلتافا. وكانت أكثر النقاط تضررا ضاحية مالا سترانا التاريخية التي ترجع مبانيها إلى القرون الوسطى.

وبعد أن نجحت السلطات في إجلاء 50 ألف شخص من سكان الأحياء القديمة أمس قررت صباح اليوم القيام بمزيد من عمليات الإجلاء مع اقتراب المياه من الأحياء التاريخية في براغ‏,‏ بعد أن أغرقت في طريقها المناطق الجنوبية‏ وأسفرت عن مقتل 9 أشخاص.

ومع مغادرة سكان منطقة وسط العاصمة فجرا لمنازلهم على متن حافلات استأجرتها البلدية, تحولت الأحياء التاريخية المعروفة للسياح من جميع أنحاء العالم إلى ما يشبه مدينة أشباح.

وقد أقامت السلطات التشيكية مخيمات ومراكز إيواء عاجلة بعد أن أجبرت الفيضانات حوالي 200 ألف شخص على ترك منازلهم ووصف مسؤولون عمليات الإخلاء الجارية بسبب الفيضانات بأنها الأكبر منذ الحرب العالمية الثانية.
وانتشر الجنود إلى جانب مئات المتطوعين لبناء سدود بأكياس الرمل لحماية المباني التاريخية العريقة في حي مالاسترانا‏ القديم بوسط المدينة والذي يضم مباني أثرية تعود إلى القرن الخامس عشر. ويتوقع مسؤولو الأرصاد الأسوأ خلال الأيام القادمة مع عدم وجود أي دلائل على انخفاض منسوب مياه نهر فلتافا الذي ارتفع أكثر من سبعة أمتار عن مستواه العادي خلال الصيف.

فرق الإطفاء استخدمت القوارب المطاطية في عمليات الإنقاذ بمحيط العاصمة النمساوية فيينا
ولا يخفي سكان براغ (مدينة المائة جرس) مخاوفهم من أضرار يمكن أن تلحق بجسر شارل التاريخي الذي وضع حجر الأساس له في 1357 الإمبراطور الجرماني كارل الرابع, ملك بوهيميا. وكان الجسر تضرر بصورة كبيرة خلال آخر فيضان كبير شبيه بما تشهده براغ حاليا في 1890.

ومن المباني التاريخية الأخرى المهددة بالمياه, قصر تروجا, وهو قصر رائع صممه في نهاية القرن السابع عشر المهندس الفرنسي جان باتيست ماتي, ويحتوي على مجموعات من لوحات غاليري.

وأغلقت صباح اليوم محطة براغ الرئيسية الواقعة على مشارف حي كارلين الذي أخلي من سكانه أمس الثلاثاء وغمرته المياه. وظلت بعض وسائل النقل تعمل وإنما بوتيرة بطيئة جدا. ولايزال جسر واحد مفتوح أمام السيارات بعد أن تم توقيف حركة مترو الأنفاق على خطوطه الثلاثة في وسط المدينة منذ مساء الثلاثاء, وكانت الأحياء الواقعة بالقرب من نهر فلتافا محرومة تماما من وسائل النقل. ويتوقع أن تمتد حالة الطوارئ في العاصمة التشيكية لثلاثة أيام أخرى.

وقطع الرئيس التشيكي فاتسلاف هافيل إجازته في البرتغال وعاد إلى بلاده لمتابعة تطورات الموقف وكان هافيل يقضي فترة نقاهة من نزلة شعبية حادة أصابته مؤخرا.

وفي النمسا لقي سبعة أشخاص مصارعهم جراء الفيضانات التي شملت أيضا روسيا وألمانيا ودولا أوروبية أخرى ليرتفع عدد ضحايا الفيضانات التي ضربت شرقي أوروبا إلى 70 قتيلا.

المصدر : وكالات