معظم الأميركيين يؤيدون عملا عسكريا للإطاحة بصدام
آخر تحديث: 2002/8/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/3 هـ

معظم الأميركيين يؤيدون عملا عسكريا للإطاحة بصدام

جندي أميركي يتفحص بندقيته قبيل الانتشار لإجراء تدريبات عسكرية في صحراء الكويت قرب الحدود العراقية
أظهر استطلاع للرأي أن غالبية الأميركيين يؤيدون عملا عسكريا أميركيا للإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين مادامت واشنطن لن تقوم به وحدها. والاستطلاع الذي نشرته صحيفة واشنطن بوست وشبكة تلفزيون أي.بي.سي. الإخبارية يظهر أن حجم التأييد الشعبي لشن حرب على العراق يصل إلى
69%.

لكن الاستطلاع أظهر أن هذا التاييد سيتراجع إذا عارض حلفاء الولايات المتحدة الحرب. وأشار إلى أنه في غياب مساندة من الحلفاء فإن أقل من نصف أولئك الذين شملهم الاستطلاع سيؤيدون عملا عسكريا.

وبينما قال 57% إنهم يؤيدون هجوما أميركيا بقوات برية فإن حجم التأييد ينخفض إلى 40% إذا بدأ عدد الضحايا بين الجنود الأميركيين في الارتفاع. واتفق 79% ممن شملهم الاستطلاع مع رأي بوش في أن العراق يشكل تهديدا.

وأظهر الاستطلاع انقسام الرأي العام الأميركي بشأن سياسة بوش تجاه العراق, ورأى 45% إن لديه سياسة واضحة بينما قال 42% إنه ليس لديه سياسة واضحة.

وتحت ضغط من بعض أعضاء الكونغرس وحلفاء أجانب كثيرين لعدم شن هجوم لا يسبقه استفزاز أكد بوش يوم السبت الماضي أنه ليس لديه جدول زمني لتقرير استخدام القوة العسكرية ضد العراق. وقال أيضا إنه يتشاور مع أعضاء الكونغرس ومع حكومات أجنبية.

وذكر 75% ممن شملهم الاستطلاع أنه يجب على بوش أن يحصل على موافقة الكونغرس قبل شن هجوم عسكري على العراق وقال حوالي
50% إن بوش يجب أن يكون له القرار النهائي في حالة القيام بعمل عسكري.

وشمل الاستطلاع 1023 شخصا في أنحاء متفرقة من الولايات المتحدة وأجري في الفترة من السابع إلى الحادي عشر من أغسطس/ آب ويحمل هامش خطأ قدره ثلاث نقاط مئوية.

المصدر : وكالات