محكمة ماليزية تأمر بسجن وجلد عمال إندونيسيين
آخر تحديث: 2002/8/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/5 هـ

محكمة ماليزية تأمر بسجن وجلد عمال إندونيسيين

مهاجرون إندونيسيون ينقلون إلى سفينة في ميناء باسير غودانغ جنوبي ولاية جوهر الماليزية (أرشيف)
أمرت محكمة ماليزية بسجن وجلد ستة إندونيسيين يعملون بطريقة غير قانونية. وقال مسؤول إندونيسي إن هذه هي المجموعة الثانية التي تحاكم وفقا لقانون الهجرة الجديد.

وأوضح المسؤول أن المجموعة تضم خمسة رجال وامرأة واحدة وتراوح أعمارهم بين 20
و34 عاما، وأدينوا اليوم بمخالفة قانون الهجرة وحكمت عليهم محكمة في ولاية جوهر الجنوبية بالسجن ثمانية أشهر. وأضاف أن الرجال الخمسة حكموا أيضا بالجلد.

وحثت منظمة العفو الدولية الحكومة الماليزية بعدم إصدار أحكام جديدة بالجلد ووصفتها بأنها عقوبة قاسية وغير إنسانية ومهينة. وأوضحت أن المقاييس الدولية أكدت أن هذا النوع من العقوبة يعتبر تعذيبا ويجب ألا يكون لهذه العقوبة مكان في العالم اليوم.

في الوقت نفسه قال مسؤولو الهجرة إنهم أوقفوا 22 تايلنديا في ولاية سيلانغور يشتبه بأنهم يعملون أيضا بطريقة غير قانونية في ماليزيا، وأوضح متحدث باسم إدارة الهجرة رفض الكشف عن اسمه أن الإدارة ستلحق عقوبات صارمة بهؤلاء المخالفين وفقا للقانون الجديد.

ويأتي اعتقال هذه المجموعة في إطار حملة تقوم بها السلطات الماليزية ضد العمالة غير القانونية في كل أنحاء البلاد والتي تسببت في هجرة مئات الآلاف خلال الأسابيع الأخيرة إلى الأقطار المجاورة.

وبدأت كوالالمبور تطبيق قانون الهجرة الجديد في الأول من أغسطس/ آب الجاري والذي يقرر غرامات على المخالفين تصل إلى ما يعادل 2600 دولار، إضافة إلى السجن حتى خمس سنوات، وما يصل إلى ست جلدات كحد أقصى للرجال فقط.

ومنحت السلطات الماليزية فترة سماح قبل تطبيق القانون الجديد حتى يتمكن العمال الأجانب غير القانونيين من مغادرة البلاد دون تعرضهم لأي عقوبة، وفر خلال هذه الفترة أكثر من ثلاثمائة ألف شخص معظمهم إندونيسيون.

ويقدر المسؤولون بأن عدد العمال غير القانونيين قبل الأول من الشهر الجاري وصل إلى ستمائة ألف استقطبتهم سوق العمل السوداء في ماليزيا. وقد طبقت أول عقوبة وفقا لبنود القانون الجديد يوم السبت الماضي بحق ثلاثة إندونيسيين وبنغالي واحد، وقد حكم عليهم جميعا بالسجن والجلد.

وكانت الرئيسة الإندونيسية ميغاواتي سوكارنو ورئيس الوزراء الماليزي محاضر محمد قد عقدا محادثات بخصوص هذه القضية الأسبوع الماضي ووقعا اتفاقا للتعاون في مجال التدريب والتوظيف والحد من الهجرة، ولكن وزير العمل الإندونيسي قاطع المحادثات وانتقد ماليزيا لمعاقبتها العمال الإندونيسيين.

المصدر : أسوشيتد برس