برويز مشرف
التقى زعماء المعارضة الباكستانية اليوم في إسلام آباد مع وفد من مبعوثي الاتحاد الأوروبي لمراقبة الانتخابات العامة في باكستان. وطالب زعماء تحالف المعارضة -الذي يضم 15 حزبا- المراقبين الأوروبيين بتوخي الحذر إزاء خطط يقولون إن حكومة برويز مشرف وضعتها لتزوير الانتخابات المقررة في شهر أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وقال زعيم التحالف من أجل استعادة الديمقراطية نواب زاده نصر الله خان إن الحكومة تسعى لتشكيل تحالف سياسي يضم الجماعات المؤيدة لمشرف لضمان الفوز بالانتخابات والاحتفاظ بالسلطة.

وأضاف خان أنه تم إطلاع الأوروبيين على محاولات حكومة مشرف غير المشروعة للبقاء في السلطة ومنها استخدام أموال الدعم الحكومي لكسب تأييد الأحزاب والجماعات السياسية الصغيرة قبيل الانتخابات. وأعرب المعارض الباكستاني عن أمله في أن يسهم وجود مراقبين من الاتحاد الأوروبي في منع الحكومة من عمليات تزوير على نطاق واسع.

من جهته أكد رئيس وفد المراقبين الأوروبيين جون كوشنهان أن الفريق سيتولى فقط مراقبة الانتخابات دون التدخل في الشؤون الداخلية لباكستان. وأضاف أن الفريق سيرفع تقريرا إلى المفوضية الأوروبية بشأن الانتخابات سيضمنه شكاوى المعارضة.

وكان مشرف قد استولى على السلطة في انقلاب غير دموي في أكتوبر/ تشرين الأول عام 1999 وقرر إجراء انتخابات عامة في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل بعد سلسلة تعديلات دستورية استهدفت بشكل أساسي منع رئيسي الوزراء السابقين نواز شريف وبينظير بوتو من الترشح لخوض هذه الانتخابات.

المصدر : أسوشيتد برس