إحدى طائرات يو أس إيرويز تستعد للهبود في مطار ريغان الدولي في واشنطن

أعلنت شركة الطيران الأميركية "يو أس إيرويز" التي تشهد صعوبات مالية خطيرة, في بيان صدر في وقت متأخر أمس الأحد أنها وضعت نفسها تحت حماية الفصل الحادي عشر من القانون الأميركي حول الإفلاس.

وقدمت الشركة طلبها إلى محكمة الإفلاس في الإسكندرية بولاية فيرجينيا بالقرب من واشنطن، وأوضح الطلب أن التزامات الشركة المالية وصلت 7.83 مليارات دولار وهو ما يزيد عن قيمة أصولها بنحو 20 مليون دولار.

ويعتبر الخبراء الاقتصاديون أن ذلك قد يعقد وضع الشركة المالي وهي سابع أكبر شركة طيران في الولايات المتحدة.

وعزت الشركة هذه الخسائر إلى تكاليف التأمين العالية والركود الاقتصادي إضافة إلى انكماش الطلب على السفر الجوي في الساحل الشرقي للولايات المتحدة.

وقال رئيس مجلس إدارة الشركة ديفد سياغيل في هذا البيان إن شركة "يو أس إيروايز ستواصل عملها خلال فترة تغيير البنية المالية". ودعا سياغيل عملاء الشركة إلى الثقة في أن الشركة ستستمر في تقديم خدماتها لأكثر من 200 محطة من شبكة رحلاتها في داخل الولايات المتحدة وكندا والمكسيك ودول الكاريبي وأوروبا.

وقد أعلنت هذه الشركة أنها نقلت العام الماضي 56 مليون مسافر. ولا يعرف مصير أكثر من 40 ألف موظف يعملون في يوس أس إيرويز.

وقد تأثرت هذه الشركة مثل غيرها من شركات الطيران بأحداث الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول العام الماضي في الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات