جيش الرب يفرج عن عشرات المحتجزين في أوغندا
آخر تحديث: 2002/8/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/4 هـ

جيش الرب يفرج عن عشرات المحتجزين في أوغندا

أحد المختطفين نجح في الهروب الشهر الماضي من جيش الرب الأوغندي ويعرض الجروح التي أصيب بها (أرشيف)
أفرج مقاتلو جيش الرب الأوغندي عن أربعة من موظفي الإغاثة الإنسانية, بعد احتجازهم لمدة أسبوع إثر هجوم دام على مخيم للاجئين السودانيين شمال أوغندا. وذكر بيان اللجنة الدولية للإغاثة أن جيش الرب أفرج عن أربعة من موظفيها الأوغنديين صباح أمس, إلا أنه تركهم يسيرون على الأقدام لمسافة كبيرة حتى وصلوا إلى بلدة ليرا وهم في حالة إعياء شديدة.

وأضاف بيان اللجنة نقلا عن الموظفين الأربعة، أنهم لم يتعرضوا لأذى طوال فترة احتجازهم ولقوا معاملة جيدة. وكان جيش الرب قد شن هجوما على معسكر للاجئين قتل فيه 38 شخصا على الأقل, وتم احتجاز خمسة من موظفي وكالات الإغاثة حيث تم الإفراج في وقت لاحق عن أحدهم لنقل رسالة إلى الحكومة.

ومنح جيش الرب منظمات ووكالات الإغاثة الإنسانية العاملة في أوغندا مهلة حتى الأربعاء المقبل للخروج من شمال أوغندا, كما طالب مقاتلو الجيش المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بإعادة توطين اللاجئين السودانيين في مكان آخر.

كما أفرج المقاتلون أمس عن حوالي 92 من القرويين الذين اختطفوهم مؤخرا معظمهم من النساء والأطفال, وتم تسليمهم إلى إحدى البعثات التبشيرية الكاثولوكية شمال أوغندا.

وكان مقاتلو جيش الرب قد أحدثوا دمارا هائلا في المخيم وأحرقوا مباني وسيارات ونهبوا كميات من الأجهزة يوم الخميس الماضي قبل أن يلوذوا بالفرار. ويعد هذا الهجوم هو الثاني من نوعه على مخيم تابع للأمم المتحدة خلال شهر في إطار تصعيد للعمليات منذ مايو/ أيار الماضي بعد هدوء استمر عامين, ردا على هجوم للجيش الأوغندي الذي يسعى إلى القضاء على حركة التمرد المستمرة منذ 15 عاما.

وأجبرت هجمات جيش الرب بقيادة جوزيف كوني آلاف السكان على النزوح من شمال البلاد خلال الأسابيع القليلة الماضية. وسمحت الحكومة السودانية للجيش الأوغندي بالتوغل في أراضي السودان مؤخرا لملاحقة مقاتلي جيش الرب بعد تحسن العلاقات بين البلدين.

المصدر : الفرنسية