صاروخ باكستاني من نوع حتف (أرشيف)
أعلنت باكستان التي ارتفعت قيمة مبيعاتها من السلاح إلى أكثر من مثلين لتصل إلى 85 مليون دولار في السنة المالية الماضية، عن إقامة معرض للسلاح الشهر القادم.

وجاء الإعلان عن المعرض الذي يبدأ يوم 16 سبتمبر/ أيلول المقبل ويستمر أربعة أيام, على لسان اللواء سيد علي حامد في مؤتمر صحفي بمدينة كراتشي الساحلية جنوب البلاد.

وقال اللواء الذي يعد كبير منسقي المعرض إن بلاده تسعى لأن يصبح لها في غضون خمس سنوات نصيب رئيسي في مبيعات معدات التسلح ذات التكنولوجيا المتوسطة. وأضاف حامد الذي أطلق على المعرض اسم أفكار 2002 "نأمل أن نتمكن من مضاعفة صادراتنا عدة مرات في غضون السنوات الأربع أو الخمس القادمة إذا سوقنا منتجاتنا بطريقة سليمة".

وبلغت قيمة صادرات باكستان المتعلقة بمجال الدفاع نحو 35 مليون دولار في السنة المالية 2000/2001 وزادت إلى 85 مليون دولار في السنة المالية 2001/2002. وقال حامد إن المعرض الذي سيقام بعد توقف استمر سنتين سيوفر فرصة للتعريف بأكثر من 40 شركة حكومية وخاصة في مجال الصناعات المتعلقة بالتسلح.

وبشأن تسويق السلاح الباكستاني ذكر حامد أن بلاده تستهدف الشرق الأوسط كسوق رئيسي للتصدير لكنها لن تتجاهل أسواق جنوب شرق آسيا. وأضاف قائلا "سعينا إلى تسويق منتجاتنا عن طريق القطاع الخاص ونفكر في إتاحة التمويل الائتماني والقروض الميسرة لزيادة صادراتنا".

وتستورد باكستان جانبا كبيرا من معداتها الدفاعية لكن الحكومة نادرا ما تفصح عن تفاصيل تلك الصفقات. وبلغ حجم الإنفاق العسكري لباكستان في السنة المالية الماضية 151.7 مليار روبية (2.53 مليار دولار) كما خصصت 146 مليار روبية للإنفاق العسكري في السنة المالية 2002/ 2003.

المصدر : رويترز