وزير الاقتصاد التركي يستقيل ليتفرغ لحملته الانتخابية
آخر تحديث: 2002/8/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/2 هـ

وزير الاقتصاد التركي يستقيل ليتفرغ لحملته الانتخابية

كمال درويش
أعلن وزير الاقتصاد التركي كمال درويش استقالته من منصبه منهيا بذلك أسابيع من التكهنات بشأن بداية حملته الانتخابية. وقال درويش للصحفيين عقب تقديم استقالته لرئيس الوزراء بولنت أجاويد إن تركيا بحاجة إلى حكومة قوية تنبثق عن الانتخابات، مشيرا إلى أن أمام أنقرة طريقا صعبا ولكن "بإمكاننا اجتيازه".

وأكد درويش (53 عاما) أنه سيواصل جهوده لتشكيل جبهة موحدة من الأحزاب اليسارية المنقسمة لتجنب تفتيت أصواتها في الانتخابات المبكرة المقررة يوم الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

ولا يقتصر طموح درويش -مهندس اتفاق تركيا مع صندوق النقد الدولي الذي بلغت قيمته 16 مليار دولار- على أحزاب اليسار, إذ إن حزب الوطن الأم (يمين الوسط) بزعامة نائب رئيس الوزراء مسعود يلماظ رحب كثيرا بفكرة تأسيس جبهة موحدة للدفع بترشيح تركيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي بعد تبني البرلمان مؤخرا إصلاحات ديمقراطية أساسية.

وكانت استقالة درويش متوقعة بعد تعرضه لضغوط من رئيس الوزراء خيره فيها بين منصبه في الحكومة ونشاطاته السياسية استعدادا للانتخابات المقبلة. وذكر مراسل الجزيرة في أنقرة أن تصريحات صندوق النقد الدولي بأن البرنامج الاقتصادي التركي لن يتأثر باستقالة درويش، ساعدت هذا الأخير على البت في أمر تقديم استقالته.

يذكر أن درويش الذي كان نائبا لرئيس البنك الدولي ويحظى بثقة أوساط الأعمال التركية والأجنبية, استقال الشهر الماضي قبل أن يتراجع عن قراره لمواصلة الإصلاحات التي يمليها صندوق النقد الدولي.

وأيد درويش حزب تركيا الجديد الذي أسسه وزير الخارجية السابق إسماعيل جيم ويدعمه أكثر من 60 نائبا استقالوا الشهر الماضي من حزب اليسار الديمقراطي بزعامة أجاويد، سعيا إلى تشكيل ما أسموه أغلبية حديثة ذات وجهة نظر عصرية ومتجددة في الانتخابات المقبلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: