نساء باكستانيات يبكين الممرضات اللاتي قتلن في الهجوم على كنيسة بتكسيلا قرب العاصمة الباكستانية
قالت الشرطة الباكستانية اليوم إن منفذي الهجوم على مستشفى تابع لكنيسة بروتستانتية في تكسيلا قرب العاصمة إسلام آباد الجمعة، ينتمون لإحدى الجماعات المحظورة.

وأوضح قائد شرطة مدينة راولبندي أن أجهزة الأمن تعرفت على أحد المهاجمين من خلال جثته ويدعى كامران مير، حيث اتضح أنه ينتمي لجماعة محظورة لم يكشف عن اسمها بدعوى الحفاظ على سرية التحقيق، مشيرا إلى أن السلطات تنتظر مزيدا من التفاصيل.

وقال المسؤول الأمني إنه كانت بحوزة المهاجمين قنابل ومسدسات، وإن السلطات اعتقلت شرطيا مكلفا بالأمن أمام المستشفى كان غائبا ساعة وقوع الهجوم بتهمة الإهمال الجنائي، كما أوقف خمسة آخرون من أفراد الشرطة عن ممارسة مهامهم بتهمة الإهمال أيضا. وكان شهود عيان أفادوا أن الكنيسة لم تكن تحظى بحماية الشرطة عند وقوع الهجوم.

وكان مسؤولون حكوميون ومسيحيون وموظفو المستشفى قد نسبوا الهجوم الجمعة لمتشددين إسلاميين -حسب تعبيرهم- يريدون الانتقام من انضمام باكستان إلى التحالف الغربي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد ما يسمى الإرهاب.

وأسفر الهجوم عن مقتل ثلاث ممرضات وجرح 26 شخصا معظمهم من الممرضات إضافة إلى مصرع أحد المهاجمين. وقالت مصادر الشرطة إن ثلاثة مسلحين ألقوا قنابل يدوية وقت خروج العاملين بالمستشفى من الكنيسة الملحقة به بعد حضورهم قداسا.

قضية القنصلية الأميركية

متهمان بالهجوم على القنصلية الأميركية بكراتشي (أرشيف)
من ناحية أخرى مثل ثلاثة متهمين بتدبير الهجوم الذي استهدف القنصلية الأميركية في مدينة كراتشي جنوب باكستان قبل نحو شهرين والتخطيط لمؤامرة ضد الرئيس برويز مشرف تم إحباطها في إبريل/ نيسان الماضي، أمام محكمة باكستانية حيث حددت يوم 16 أغسطس/آب الجاري موعدا للجلسة الأولى لمحاكمتهم.

ومثل الناشطون الإسلاميون الثلاثة وهم محمد عمران بهائي ومحمد حنيف أيوب ومحمد أشرف, في جلسة تمهيدية أمام قاضي مكلف بمكافحة الإرهاب بمدينة كراتشي أمر باعتقال ثلاثة شركاء آخرين لهم. وقد أكد المتهم بهائي أمام الصحفيين لدى مغادرته المحكمة أنه بريء، مشيرا إلى أنه ضحية دسيسة حاكتها له أجهزة المخابرات والشرطة.

وأعلنت السلطات بعد اعتقال المتهمين الثلاثة في يوليو/تموز الماضي أنها أحبطت في إبريل/نيسان الماضي بكراتشي مؤامرة لقتل الرئيس مشرف شاركوا فيها. وذكرت الشرطة أن الناشطين الثلاثة ينتمون إلى حركة المجاهدين العالمية غير المعروفة حتى الآن والتي قدمت على أنها منبثقة عن حركة المجاهدين المحظورة التي تقاتل حكومة نيودلهي في الشطر الهندي من كشمير.

المصدر : وكالات