موسوي يتهم قاضيته الأميركية بالسعي لإعدامه
آخر تحديث: 2002/7/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/27 هـ

موسوي يتهم قاضيته الأميركية بالسعي لإعدامه

زكريا موسوي
أعلن زكريا موسوي وهو فرنسي من أصل مغربي، والذي يعد المتهم الوحيد المحتجز في الولايات المتحدة في إطار التحقيق في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول، أعلن أن قاضية فدرالية ترغب بإعدامه، وقال إنها تمنعه من الحديث إلى المحلفين بشأن تستر مكتب التحقيقات الفدرالي على جوانب في قضيته.

وكرر موسوي أمس في اقتراح للمحكمة مكتوب بخط اليد انتقاداته للقاضية ليوني برينكيما، وقال إنها تسخر منه بعدم السماح له باستخدام آلة كاتبة أو أي تكنولوجيا للاطلاع على مواد قدمها الادعاء. كما كرر التماسا سابقا بالسماح له بلقاء المحامي المسلم تشارلز فريمان. ورفضت برينكيما بالفعل هذا الالتماس من قبل.

وقال موسوي "ليس من حقها وليس هناك سبب لذلك إلا أن تكون انضمت للمؤامرة لإعدامي... لقد تصرفت بأكثر الأساليب سوءا وعنفا في هذه المحاكمة وهي تعلم أن إعدامي فقط هو الذي سيمنع توجيه بعض أسئلة لها عن نفسها وعن المحامي الذي عينته". وكتب يقول "لا شك أنها في المحاكمة ستوقفني، وربما تطردني عندما أحاول الحديث مع المحلفين عن تستر مكتب التحقيقات الفدرالي".

ويقول موسوي إن المكتب كان يقوم بعملية مراقبة تشمله مع 19 خاطفا نفذوا هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على نيويورك وواشنطن التي سقط فيها ثلاثة آلاف قتيل. ونفت الحكومة الأميركية ذلك.

ويشتبه المسؤولون الأميركيون في أن موسوي كان من المقرر أن يكون الخاطف العشرين للطائرات التي نفذت الهجوم. ويواجه موسوي ستة اتهامات بالتآمر في ما يتعلق بالهجمات، بينها أربعة تعرضه لعقوبة الإعدام وهي التآمر لارتكاب أعمال إرهابية دولية والتآمر لخطف طائرات والتآمر لتدمير طائرات والتآمر لاستخدام أسلحة دمار شامل.

وينتظر أن تبدأ محاكمة موسوي أمام هيئة محلفين في منتصف أكتوبر/ تشرين الأول القادم في الإسكندرية بولاية فرجينيا. وكان موسوي معتقلا في سجن بولاية مينيسوتا بتهمة انتهاك قوانين الهجرة عندما وقعت هجمات 11 سبتمبر/ أيلول.

ويقول مراقبون إن السلطات الأميركية على استعداد لتجاهل أبسط المبادئ القانونية الأساسية لإنزال عقوبة الإعدام بموسوي وليس بسبب ما فعله فعلا، وإنما بسبب ما تقول الحكومة إنه كان يريد فعله.

المصدر : رويترز