محاكمة ويني مانديلا بتهمة السرقة والكسب الحرام
آخر تحديث: 2002/7/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/28 هـ

محاكمة ويني مانديلا بتهمة السرقة والكسب الحرام

وافقت محكمة في جنوب أفريقيا على طلب محامي ويني مانديلا مطلقة الرئيس السابق نلسون مانديلا بتأجيل محاكمتها يوما واحدا لدراسة الأدلة المقدمة من الادعاء الذي يمثل الدولة. وقد ورد في صحيفة الاتهام الموجهة إلى ويني الوسيط المالي لادي مولمان 60 واقعة كسب غير مشروع و25 واقعة سرقة أموال بلغت أكثر من مائة ألف دولار.

ويقول الادعاء إن ويني (65 عاما) التي ترأست تنظيم المرأة في حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم، قد تورطت بالمشاركة مع مولمان في خطة لتزوير توقيعها للحصول على قروض مصرفية.

وقد وصلت ويني، برفقة ابنتها زيندزي، إلى مقر المحكمة في سيارة فخمة محاطة بأربعة من حراسها، وأبدت استياءها من المصورين والصحفيين الذين احتشدوا أمام مبنى المحكمة، ورفضت الإدلاء بأي تصريحات وطلبت منهم أن يبتعدوا عن طريقها.

وسبق أن أدينت ويني عام 1991 بخطف ستومبي سيبي، وهو ناشط سياسي لم يتجاوز عمره 14 عاما عثر على جثته فيما بعد قرب منزلها. وبرئت من تهمة القتل العمد وحكم عليها بالسجن ست سنوات خفضت في الاستئناف إلى غرامة.

وكانت ويني قد لقبت بـ "أم البلاد" لكفاحها ضد حكم الأقلية العنصرية البيضاء التي تعرضت خلالها لتحرشات من جانب الدولة، لكن أطلق عليها في ما بعد اسم "سارقة البلاد" بعد انكشاف أنشطتها المثيرة للجدل.

وفي فبراير/ شباط الماضي طردت ويني من المنزل الذي كانت تعيش فيه مع مانديلا بسويتو قبل أن يمضي 27 عاما في سجون الحكم العنصري. وشوهت سمعة ويني أكثر حين نحاها مانديلا عن رئاسة تنظيم المرأة في الحزب الحاكم عام 1995 ثم طلقها بعد عام بتهمة إقامة علاقة غير شرعية مع محاميه أثناء فترة سجنه.

المصدر : رويترز