شاهد إثبات: ميلوسوفيتش وصف فرار الألبان بأنه نزهة
آخر تحديث: 2002/7/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/27 هـ

شاهد إثبات: ميلوسوفيتش وصف فرار الألبان بأنه نزهة

واصلت محكمة جرائم الحرب في لاهاي الاستماع إلى شهود الإثبات في محاكمة الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش، إذ استمعت في جلستها اليوم لشهادة مسؤول دولي سابق روى محنة اللاجئين الألبان أثناء حرب كوسوفو عام 1998.

وقال وزير الخارجية النرويجي السابق نات فوليبيك إن ميلوسوفيتش كذب عليه وقال له إن لاجئي ألبان كوسوفو كانوا يقومون بنزهة أثناء فرارهم من بطش القوات الصربية. ووصف فوليبيك -الذي كان رئيسا لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي آنذاك- مزاعم ميلوسوفيتش بعدم مسؤوليته عن جرائم التطهير العرقي في كوسوفو بأنها تافهة ولا تستحق الاهتمام.

وأكد أنه شاهد بعينه طوابير طويلة من الجرارات تنقل الأسر الألبانية بعيدا عن الإقليم، مشيرا إلى أن ذلك المشهد ما زال عالقا في ذهنه. وأوضح أنه عندما واجه ميلوسوفيتش بذلك، رد عليه بالقول إن هذه الأسر تقوم بنزهة ولا داعي للقلق بشأنها.

وأشار إلى أنه برر شخصيا الكثير من سلوك ميلوسوفيتش كجزء من رغبته في الاحتفاظ بالسلطة والحاجة إلى دعم ذلك بمكاسب شخصية. وقال إن كوسوفو كانت تشكل أهمية خاصة له لأنه كان وما زال يعتبرها مهدا للحضارة الصربية، ولذلك لم يكن راغبا في منحها أي شكل من أشكال الحكم الذاتي.

ومن المتوقع أن تستمر محاكمة ميلوسوفيتش عامين على الأقل. وينوي الادعاء العام للمحكمة استدعاء حوالي 300 شاهد إثبات ضد الرئيس السابق, ويسعى في مرحلة أولى إلى إثبات أن القوات الصربية عمدت عام 1999 إلى عمليات طرد للسكان قسرية ومنهجية في كوسوفو.

يشار إلى أن ميلوسوفيتش يمثل منذ 12 فبراير/شباط الماضي أمام محكمة جرائم الحرب الدولية ليوغسلافيا السابقة التي تنظر في ثلاث حروب مزقت يوغسلافيا في التسعينيات، وهي حرب كرواتيا (1991-1995) وحرب البوسنة (1992-1995) وحرب كوسوفو (1998-1999). ويواجه ميلوسوفيتش 66 تهمة تتعلق بجرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية قد تؤدي إلى الحكم عليه بالسجن مدى الحياة.

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية: