أظهر استطلاع نشر اليوم أن معظم البريطانيين غير قلقين بشأن أنباء أفادت بأن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير سيعطي دروسا خصوصية لابنيه اللذين يتلقيان تعليمهما في المدارس الحكومية وقال هؤلاء إنهم أنفسهم سيفعلون نفس الشيء.

وأوضح الاستطلاع الذي أجراه معهد يوجوف ونشر في صحيفة "ميل أون صنداي" أنه عندما سئل من شملهم الاستطلاع عما إذا كان من الملائم لبلير دفع أموال من أجل إعطاء دروس إضافية وافق 57% على ذلك في حين اعتبر
36% ذلك من قبيل المراءاة. ولم يكن لدى 7% رأي في هذا الشان.

واعترف 70% ممن شملهم الاستطلاع بأنهم سيتفقون مع مدرسين خصوصيين لأبنائهم إذا توفر لديهم المال، وقال 51% إنه يجب على الساسة أن يشعروا بأنهم أحرار في إرسال أبنائهم إلى مدارس خاصة.

وقال معارضون إن تعاقد بلير مع مدرسين خاصين لولديه يوان (18 عاما) ونكي (16 عاما) أمر لم ينفه رئيس الوزراء و"يوضح انعدام الثقة في نظام التعليم الحكومي". لكن بلير الذي وصل إلى السلطة قبل خمس سنوات بوعد أن تكون أولوياته "التعليم ثم التعليم ثم التعليم" يعترف بأن نظام المدارس الحكومية يواجه مشكلة.

المصدر : رويترز