شرطة نيجيرية تجوب شوارع مدينة لاغوس في أعقاب اندلاع أعمال عنف (أرشيف)
قالت إذاعة محلية في نيجيريا إن شخصين قتلا وجرح 20 آخرون بولاية تارابا شمالي البلاد في اشتباكات اندلعت بين أنصار متنافسين داخل الحزب الديمقراطي الشعبي الحاكم في نيجيريا بسبب خلافات على ترشيحات الانتخابات المحلية المقرر إجراؤها في العاشر من أغسطس/ آب المقبل.

واندلعت الاشتباكات بين أنصار الفصيلين أمس في أربع مقاطعات من الولاية أثناء انعقاد مؤتمر الحزب الحاكم لاختيار مرشحيه للانتخابات التي ستكون أول اختبار للديمقراطية في البلاد منذ عودة الحكم المدني إليها عام 1999. وأوضحت الإذاعة أنه تمت السيطرة على الوضع بعد استدعاء قوات الشرطة.

وشهدت نيجيريا سلسلة من أعمال العنف السياسي في الأشهر الأخيرة، خصوصا داخل الحزب الحاكم. وكان فصيلان من الحزب اشتبكا في وقت سابق ببلدة واري الجنوبية مخلفين وراءهم العديد من المنازل المحترقة والسيارات المدمرة.

وفي سياق أعمال العنف قالت الشرطة النيجيرية إن عصابة مسلحة من اللصوص هاجمت حافلة للمسافرين على إحدى الطرق جنوبي غرب البلاد مما أسفر عن مقتل 20 مسافرا وجرح عدد آخر غير معروف.

وأوضح متحدث باسم الشرطة المحلية أن العصابة المسلحة نصبت كمينا للحافلة التي كانت متوجهة من مدينة أواراي إلى لاغوس مساء الخميس، وأمطرت الحافلة بوابل من الرصاص. ولم تتعرف الشرطة على مدبري الهجوم على الحافلة. الجدير ذكره أن ثمانية مسافرين لقوا حتفهم في هجوم لعصابة مسلحة من اللصوص الشهر الماضي على الطريق نفسه.

المصدر : الفرنسية