انتهاء التحقيق في القصف الأميركي لمدنيين بأفغانستان
آخر تحديث: 2002/7/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/25 هـ

انتهاء التحقيق في القصف الأميركي لمدنيين بأفغانستان

جريح أفغاني أصيب بالقصف الأميركي على عرس بولاية أروزغان
قال متحدث عسكري إن لجنة تحقيق أميركية أفغانية مشتركة أنهت تحرياتها بشأن قصف الطائرات الأميركية يوم الاثنين الماضي لعرس بإحدى قرى ولاية أروزغان جنوبي أفغانستان, وخلف نحو أربعين قتيلا معظمهم من النساء والأطفال بعد أن زعمت أن الطلقات النارية للاحتفال بالعرس هي نيران مضادة للطائرات.

وأوضح المتحدث روجر كينغ في مؤتمر صحفي عقده في قاعدة بغرام الجوية شمال كابل أن نتائج التحقيق ستعلن يوم السبت، حيث من المقرر أن يعقد قائد قوات التحالف الغربي -التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان- الجنرال دان ماكنيل والرئيس الأفغاني حامد كرزاي مؤتمرا صحفيا صباح السبت بعد اطلاعهما على النتائج التي توصل إليها المحققون.

وأشار إلى أن سوء الأحوال الجوية حال دون مغادرة أعضاء لجنة التحقيق القاعدة العسكرية الأميركية في قندهار لمدة 24 ساعة حيث كان من المقرر عودتهم إلى كابل مساء اليوم.

وقال كينغ إن أعضاء لجنة التحقيق زاروا الأماكن التي استهدفها القصف الأميركي والتقوا هناك سكان القرى ومسؤولين قبليين، وشاهدوا ما بين عشرة وعشرين شخصا أصيبوا بجروح نتيجة القصف، إلا أنهم لم يشاهدوا جثثا خصوصا أن القتلى دفنوا غداة القصف، كما أنه لم يسمح للمحققين برؤية قبور الضحايا رغم الطلب المتكرر من أعضاء اللجنة للمسؤولين القبليين.

وكان المحققون وهم خمسة أميركيين وسبعة مسؤولين أفغان وصلوا الأربعاء إلى قرية كاكراكاي جنوب ولاية أروزغان لإلقاء الضوء على القضية. وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن المحققين الأميركيين وجدوا آثار دماء ولاحظوا حدوث أضرار مادية لكنهم لم يروا جثثا ولا قبورا, وطلبوا من السلطات السماح لهم برؤية الجثث.

وكشف المتحدث الأميركي عن اعتقال عدد من الأشخاص المشتبه بهم أثناء وقوع القصف يوم الاثنين الماضي دون أن يذكر مزيدا من التفاصيل، وقال إن كل ما يعرفه أنه أثناء عمليات ضد تنظيم القاعدة وطالبان تم اعتقال عدد من المشتبه بهم من المنطقة التي انطلقت منها النيران.

من جانبه طالب حاكم ولاية أروزغان جان محمد القوات الأميركية بتسليمه "المخبر" الذي أبلغها بوجود مسؤولين من حركة طالبان في قرية كاكراكاي, مما أدى إلى قصفها وقتل وجرح 170 مدنيا. وقال الحاكم إنه إذا رفض الأميركيون تسليمنا هذا الشخص الذي نعرفه ويعرفونه فإننا سنعتبرهم أعداء, على حد تعبيره.

ويعتبر حاكم ولاية أروزغان أن مخبرين سلموا الجيش الأميركي معلومات خاطئة. من جهته قال مصدر عسكري غربي إن جنديا أميركيا على الأرض يقوم بتوجيه الطائرات ارتكب الخطأ الذي أودى بحياة مدنيين أفغان.

على صعيد آخر قال المتحدث الأميركي إن وحدة تابعة لقوات التحالف تقودها كندا عثرت على أسلحة تتضمن صواريخ مضادة للطائرات من طراز (إس إى 7) في كهوف جنوب أفغانستان, في عملية انتهت أمس واستمرت أربعة أيام قرب مدينة قندهار. ونفى المتحدث أن يكون للعملية أي علاقة بالقصف على ولاية أروزغان.

المصدر : وكالات