توني بلير مع عائلته أثناء حملة انتخابية
كشفت تقارير في مجلات وصحف بريطانية أن ابني رئيس الوزراء البريطاني توني بلير وهما يوان (18 عاما) ونكي (16 عاما) يتلقيان دروسا خصوصية على يد أساتذة من مدرسة ويستمنستر، وجاءت هذه التقارير في وقت تتعرض فيه الحكومة لهجوم شديد بسبب فشلها في تحسين مستوى المدارس العليا.

واتهم سياسيون وأساتذة من اتحادات المعلمين رئيس الوزراء البريطاني بالنفاق وبأنه لا يثق في نظام التعليم الحكومي، وقال عضو البرلمان عن المعارضة المحافظة مارك فيلد الذي تقع مدرسة ويستمنستر في نطاق دائرته الانتخابية إن ما فعله توني بلير "يفضح نفاقه" في ما يخص التعليم. وقال عضو في الحزب الديمقراطي الليبرالي المعارض "إن توني بلير يشجع في السر ما يندد به في العلن وهو الدروس الخصوصية".

وقالت المتحدثة باسم اتحاد مؤسسات المعلمين وأولياء الأمور مارغريت موريسي إنها "تتفهم ما فعله بلير وزوجته.. لكن هذا سيحبط الآباء الذين لا يستطيعون تحمل نفقات الدروس الخصوصية". في إشارة إلى ارتفاع رسوم التدريس الخاص حيث يبلغ أجر الدرس الخصوصي ما بين 10 و15 جنيها إسترلينيا (15 إلى 23 دولارا أميركيا).

المصدر : الفرنسية